جمعية أمل النسائية بتطوان تنظم حفل التقييم لمشروع الدعم التربوي

نظمت جمعية الأمل النسائية –قسم الخدمات الاجتماعية – يوم الأحد 9 مارس 2014 لقاء تقييميا مع مؤطري مشروع الدعم التربوي موسم 2013/2014 بمناسبة انتهاء الأسدوس الدراسي الأول.
برنامج الحفل سطر على فترتين.
الأولى: من الساعة الثانية زوالا إلى الرابعة خصصت فترته لاجتماع مغلق ضم عضوات القسم والأطر التربوية و أخصائية اجتماعية و ممثلين عن التلاميذ المستفيدين من الدعم من جميع المستويات الدراسية. قيم من خلاله المشروع و كشف فيه عن مواطن القوة و الضعف والمميزات و السلبيات التي سايرت الدعم خلال الفترة الدراسية الفارطة من خلال مداخلات الحاضرين.
الثانية: من الرابعة إلى السادسة مساء أقيم حفل شاي على شرف الأطر التربوية المتطوعة حضره بعض المسؤولين و المساهمين و رئيسة جمعية الأمل النسائية السيدة أمينة ين عبد الوهاب وعضوات الجمعية.
استهل الحفل بتلاوة بينة من الذكر الحكيم ، تلته أنشود ثم ألقت الكلمة الأولى السيدة أمينة ين عبد الوهاب أشادت من خلالها بجميع الفاعلين بالبرنامج وما حققه من النتائج التي برزت من خلال النتائج المحصل عليها في المؤسسات التعليمية الرسمية وبروح التطوع التي هي سمية عمل الجمعية ، كما تقدمت بالشكر للسيد النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بتطوان و رئيس مصلحة التربية غير النظامية و السيد مدير مؤسسة الثانوية الإعدادية أنوال
تلتها كلمة السيدة الهام حمدي (مديرة مجموعة مدارس القرويين و نيوتن بمدينة المحمدية) و عضوة بجمعية الأمل النسائية التي أشادت بدورها بالتجربة الفريدة مع التأكيد على الإمكانيات الكثيرة للاشتغال مستقبلا .
بعد ذلك ألقى منسق الدعم المؤطر زكريا الحداد كلمته التي أبرز من خلالها تجربته في المشروع و تأثيره الايجابي في حياته الشخصية.
ليتناول الكلمة بعدها السيد عبد القادر المهدي رئيس مصلحة التربية غير النظامية تضمنت التحية لجمعية الأمل لنسائية مع التأكيد على أن العمل الجمعوي أساسه الأخلاق و العمل التطوعي لا الربح المادي و الشكر للجمعية و المؤطرين و التلاميذ ولجميع المتدخلين.
ليختتم الحفل بعرض جنيريك يوم الإبداع الأول وفقرة ” التطوع غيرني” شهادات لبعض الأطر المتطوعة، وكلمة المستفيد : رشيد طبشيش سرد فيها تجربته مع جمعية الأمل و كيف استطاع أن يصبح متفوقا دراسيا بعد أن كان مهددا بالانقطاع عن الدراسة ، وعرض جينريك مشروع الدعم للموسم الدراسي الماضي و أنشطته.
عن جمعية أمل النسائية تطوان

قد يعجبك ايضا
Loading...