الملتقى الاقليمي للهيئات المجالية لحزب العدالة والتنمية بتطوان يختتم أشغالها

انعقدت أشغال الملتقى بالقاعة المتعددة التخصصات التابعة لنيابة وزارة الشباب والرياضة بتطوان يوم الأحد 9 مارس 2014 ، تحت شعار : ” قوة التنظيم في حكامة التدبير ” ، استهل برنامج الملتقى بقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم ، تلته كلمة تربوية توجيهية للحضور تطرق فيها العضو الاستاذ عبد الاله اليونسي لأهمية تزكية النفس وتنقيتها من شوائب الحقد والحسد .. والرقي بها مع ضرورة تجديد النية في كل عمل يروم الإصلاح .
تلى ذلك وكما جاء مسطرا في برنامج الملتقى كلمة تفضل بها الكاتب الاقليمي للحزب بتطوان السيد عادل بنونة تطرق فيها إلى السياق السياسي والتنظيمي لتنظيم هذا الملتقى والذي جاء كتكملة للمجلس الإقليمي الذي انعقد سابقا ، حيث أشار في كلمته الى جسامة المهام والملفات الموكولة للحكومة والعراقيل التي تحول دون استكمال عملها على أحسن وجه، ودعى إلى ضرورة تقوية آليات التواصل معا المواطنين . وعلاقة بالحزب على المستوى الاقليمي ، تطرق إلى القوة التنظيمية للحزب بالإقليم وحذر من تحركات بعض لوبيات الفساد الانتخابي التي تسعى جاهدة إلى عرقلة كل مساعي الإصلاح . وأكد على أن الحزب بصدد تقديم حصيلة الأداء للجماعات التي يسيرها على مستوى الإقليم في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة . وعرج عل قضية الهوية اللغوية التي تتعرض لتهديدات متكررة وآخرها إقرار ما سمي بالباكالوريا الدولية (الفرنسية) والتي ستكرس تمييزا بين التلاميذ داخل المؤسسة الواحدة وهذا يتنافى مع ما أقره الدستور المغربي الذي حدد بجلاء الاختيارات اللغوية للبلاد وأكد أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية إلى جانب الأمازيغية ، وإذا كان الدستور يدعو إلى الانفتاح واتقان بعض اللغات العالمية عامة فإن إقرار ما سمي بالباكالوريا الدولية الفرنسية سيخلق تمييزا وباكالوريا من درجتين الدرجة الأولى وباكالوريا من الدرجة الثانية التي سيتم التسابق عليها وهذا سيؤدي حتما الى انعدام تكافؤ الفرص بين التلاميذ داخل النظام التعليمي الواحد.
وفي كلمته تطرق نائب الكاتب الجهوي للحزب السيد نبيل الشليح الى الأغراض الاساسية من مثل هاته اللقاءات والمتمثلة في تقوية الذات التنظيمية ، كما نوه بنزاهة وشفافية الإخوة الساهرين على عملية التسيير الجماعي والحكومي ، وأكد ايضا على اهمية البرنامج المسطر خلال هذا الملتقى .
وفي كلمة مباشرة ألقاها المدير العام لحزب العدالة والتنمية السيد عبد العزيز عماري ، والتي نوه فيها ببادرة الملتقى ، تطرق إلى موضوع ورش الاصلاح الحكومي وتحديات البناء الحزبي والتنظيمي، من خلال الإرادة السياسية أكيدة للحكومة على تنفيذ الإصلاحات الكبرى وقام بسرد مجموعة من الأوراش التي تعمل الحكومة على تنزيلها كورش إصلاح منظومة القضاء وصندوق التماسك الاجتماعي والأبناك التشاركية في عدة مجالات ادارية وقضائية واقتصادية واجتماعية .. كما نوه بالأداء الحكومي والمقاومة والصمود أمام كل العمليات الساعية الى عرقلة هاته الأوراش التي تهم خدمة المواطن والبلد .
اختتم برنامج اللقاء بعرض ثلاث ورشات رئيسية الأولى في موضوع : التدبير الجماعي والتي أطرها السيد محمد ادعمار والثانية في موضوع : تدبير ملف التنظيم والعضوية والتي أطرتها الاستاذة مريمة بوجمعة والثالثة في موضوع : تدبير الملف الانتخابي أطرها السيد محمد أفقير .
وفي الجلسة الختامية تم قراءة التقارير ورفعت توصيات من أجل المصادقة والتنفيذ.

الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بتطوان

قد يعجبك ايضا
Loading...