الخبر:عين على المشهد الحزبي
(الأقسام: دراسات وأراء)
أرسلت بواسطة الإدارة
الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 22:13:54

- بقلم: عزيز لعويسي

 

من معركة الصحون الطائرة إلى معركة الكراسي الثائرة،  تحضر الحقيقة المرة كالبرتقالة المرة التي تصر الناظرين، كاشفة بكل أحاسيس القلق والإحباط، عن سوءة واقعنا الحزبي وما نعيشه من بؤس سياسي،  تحولت معه الممارسة السياسية والحزبية أساسا، إلى طريق معبدة آمنة ومطمئنة لكل من يتقاسمون فراش العبث والتهور والوصولية والانتهازية والأنانية المفرطة، في ظل أحزاب سياسية زاغت عن وظائفها الحقيقية، وتحول معظمها إلى أشبه ما يكون بالدكاكين السياسية، التي سخرت وتسخر كل إمكانياتها وقدراتها، من أجل حسن "التموقع" في مشهد سياسي بدون هوية،  لا صوت يعلو فيه على صوت المصلحة واقتسام ما تجود به كعكة السياسة من مناصب وكراسي ومسؤوليات حكومية أو إدارية ، بعيدا  كل البعد عن قضايا الوطن وانتظارات المواطنين..

 

ما حدث للسنبلة التي انحنت على مضض أمام الكراسي الثائرة، وما رافقها من سب وشتم وتبادل للضرب واللكم، وما حدث قبلها للكتاب من شنآن وردات أفعال، بعد الحسم النهائي في قرار الخروج من الحكومة،  ليس فقط، يعري عن واقع الأحزاب وحقيقة السياسة، بل ويعمق الإحساس بفقدان الثقة في السياسة و السياسيين، ويزيد طين اليأس والإحباط بلة،  ويقطع كل أمل في إبرام المصالحة التي لا مناص منها، بين المواطنين والسياسة، ولايمكن بالقطع، حصر الأزمة الحزبية في الكتاب أو السنبلة أو الوردة أو الرسالة أو الجرار أو المصباح ...،  هي أزمة شمولية وبنيوية لأحزاب مصابة بدرجات متفاوتة بالهزال، تعاني أزمة ديمقراطية داخلية، وأزمة حكامة وما يرتبط بها من شفافية ومسؤولية وتشارك..

 

لذلك، لا نستغرب كمواطنين متتبعين للشأن السياسي، أن ترتفع درجة الحمى وسط أحزاب التحالف الحكومي، بحثا عن مواقع قدم في ظل الحكومة الجديدة (المرتقب الإعلان عنها)، ويسيل معها لعاب الاستوزار واقتسام كعكة المناصب والمسؤوليات، ارتباطا بالمرحلة الجديدة (المسؤولية والإقلاع الشامل) التي سيكون "النموذج التنموي المرتقب" مدخلها الأساس، بل لا نستغرب أن نرى الكراسي تطير كما الصحون، وأن تكون بعض اللقاءات الحزبية، ساحة للعراك والسب والشتم والهيجان والبلطجة، ليس دفاعا عن قضايا الوطن ولا غيرة عن مصالح وانتظارات المواطنين، و لا من أجل  مناهج واستراتيجيات العمل، ولكن من أجل الانتصار للمصلحة والأنانية المفرطة ليس إلا، دون اعتبار  للمشكلات التنموية القائمة، وما يواجه البلاد من تحديات متعددة المستويات ..

 

في سياق متصل، وبعد خطابي العرش وثورة الملك والشعب، الذين حددا معالم "النموذج التنموي المرتقب" وما سيرتبط به من "مرحلة جديدة قوامها المسؤولية والإقلاع الشامل"، ومن رهان على الكفاءات المشهود لها بالمواطنة والجدارة والاستحقاق لكسب رهانات التحديات الآنية والمستقبلية، كان من المفروض على الأحزاب السياسية أن تلتقط الإشارات الواضحة وضوح الشمس، بالمبادرة إلى إعادة النظر في واقع الحال، بشكل يضمن القوة والنجاعة والفعالية والمسؤولية، وبناء الثقة الغائبة بينها وبين المواطنين، لكن دار لقمان لازالت على حالها،  وما نعاينه من زلات وصراعات خفية ومعلنة، سعيا وراء المناصب والمسؤوليات، يعطي انطباعا أن لا شئ تغير أو تحرك ..

 

وعليه وتأسيسا على ماسبق، واعتبارا  للمتغيرات التي سترتبط بالنموذج التنموي المرتقب، واستحضارا  لما أضحى يخترق المجتمع من أحاسيس القلق واليأس والإحباط وانسداد الأفق وفقدان الثقة في المؤسسات والأحزاب السياسية،  ومن ضعف وهوان تنموي في عدد من المجالات الترابية،  أصبحت الحاجة ماسة إلى أحزاب سياسية حقيقية ومسؤولة، يمكن التعويل عليها لكسب رهانات المرحلة القادمة، وهذا لن يتأتى إلا عبر تملك آليات "الديمقراطية الداخلية" و"الحكامة الرشيدة" و"المواطنة الحقة" وقطع الطريق على العابثين والفاسدين، ممن جعلوا العمل الحزبي، مطية للترقي السياسي والاقتصادي والاجتماعي، ونختم بالقول، أن "الوطن" قد سئم من العبث والميوعة، ولم يعد يحتمل، وليس لنا من خيار، إلا التحلي بروح المواطنة الحقة، والانخراط الجماعي فيما تقتضيه "المرحلة القادمة" من تعبئة ومسؤولية وتضحية ونكران للذات..

 

 ونختم بالقول، أن "الأحزاب السياسية" ليست وحدها، المسؤولة عما نعيشه من خيبات، هي "مسؤولية مشتركة" نتقاسمها بمستويات مختلفة، ومن واجبات المواطنة، أن نغير أنفسنا كمواطنين، كمربين، كأحزاب سياسية، كإداريين ومسؤولين -كل فيما يخصه -، من منطلق أن الله عز وجل، "لا يغير ما بقوم، حتى يغيروا ما بأنفسهم"، فإما أن نتغير، ونرسم معالم مستقبل مشرق، لنا ولأبنائنا ولأجيالنا القادمة، أو نحكم على أنفسنا بالعيش المشترك في حضن العبث بكل مفرداته، نقف وقفة "الكومبارس"، نتفرج على أمم تنهض وبلدان تصحو وتنمو، في زمن لا يعترف بالكسالى والمتهاونين والانتظاريين والعبثيين.. عسى أن ننام ونصحو على شمس "أحزاب سياسية" تعيد للديمقراطية هيبتها وللممارسة السياسية رقيها، وعلى "مواطنين" يتحلون بما يكفي من شروط المواطنة والمسؤولية، يقبلون على "السياسة" من أجل بناء الوطن وليس من أجل السعي إلى خرابه وانتهاك حرماته بدون خجل أو حياء .. لك الله يا وطن ..

 

Laaouissiaziz1@gmail.com

 

 




قام بإرسال الخبرموقع تطوان بلوس الإخباري
( http://tetouanplus.com/news.php?extend.21954 )