الخبر:الداودي يبشر الفقراء ببطائق مساعدة في 2019
(الأقسام: وطنية)
أرسلت بواسطة الإدارة
السبت 15 يوليو 2017 - 14:50:17

وزير الشؤون العامة والحكامة قال بأن الحكومة سترفع الدعم عن المقاصة بعد سنتين 
كشف لحسن الداودي، وزير الشؤون العامة والحكامة، عن قرب نهاية "السياسة الشعبوية" التي طبقتها الحكومات بالادعاء أنها تدعم الفقراء، وهي في واقع الأمر تساعد الأغنياء الذين استفادوا من الملايير على حساب الطبقات المسحوقة، إذ أكد وجود شركات وأسر غنية تستهلك يوميا كميات كبيرة من غاز البوطان المدعم ب 80 درهم ل "البوطا" الواحدة من الحجم الكبير، من أموال دافعي الضرائب، فيما المواطن البسيط يستهلك فقط قنينة واحدة إلى قنينتين في الشهر.
واعتبر الداودي سياسة الحكومة الحالية واقعية وذات نجاعة، لأنها تتجه تدريجيا نحو رفع الدعم عن المواد الاستهلاكية الأساسية، من غاز البوطان (البوطا)، إلى السكر مرورا بالدقيق، وتعويض ذلك ببطائق المساعدة الاجتماعية للفقراء المحتاجين، فيما سيتم تحرير أسعار تلك المواد المتبقية من صندوق المقاصة كي تخضع لتقلبات السوق وفق العرض والطلب، كما حدث للمواد التي تم إخراجها من المقاصة سابقا، بينها المحروقات على عهد حكومة عبد الإله بنكيران.
وقال الداودي في معرض جوابه بمجلس النواب في جلسة الأسئلة الشفوية، مساء أول أمس (الثلاثاء)، "تحضر الحكومة بطاقة الاستهداف بهدف دعم الفقراء، لأنهم لا يستفيدون من صندوق المقاصة"، مؤكدا أنه سيتم رفع الدعم عن مواد المقاصة بعد سنتين من الآن، وقال بهذا الخصوص "لا يمكن رفع الدعم قبل 2019، لأن هناك دراسة يتم الاشتغال عليها، ولن تكون جاهزة قبل هذا التاريخ"، مشيرا إلى أن "العديد من الأغنياء يستفيدون من شاحنات من غاز البوطان المدعم، ولكنهم يختبئون وراء الدعم المقدم للفقراء"، مشيرا إلى أن هذا يظهر بما لا يدع مجالا للشك أن صندوق المقاصة لا يصل إلى أهدافه كما يروج له، لأنه يدعم الأغنياء على حساب الفقراء.
وأوضح الداودي قائلا "الحكومة مستعدة لدعم الفقراء مجانا بقنينة "البوطا" واحدة لكل مواطن، كل شهر من أجل مواصلة إصلاح صندوق المقاصة"، مضيفا أن "الحكومة مستمرة في ما بدأته الحكومة السابقة بهدف دعم الفئات الهشة، رغم وجود إشكال حول تحديد من هي هذه الفئات الهشة"، علما أن برنامج التنمية البشرية، وبرنامج " راميد" للتغطية الصحية كشفا عن وضعية المعدمين والفقراء والمهمشين، الذين وجب استهدافهم. لكن الداودي لم يوضح كيفية إقناع المواطنين بأن سعر "البوطا" سينتقل من 40 درهما إلى 43، فيما الفقراء بالقرى والمداشر والجبال، ستمنح لهم قنينة مجانا، وفق عملية الاستهداف بواسطة بطائق على غرار ما جرى في البرازيل والهند.
أ. أ



قام بإرسال الخبرموقع تطوان بلوس الإخباري
( http://tetouanplus.com/news.php?extend.13756 )