آخر الأخبار :
 

اختتام الأيام الطبية لجمعية أطباء الأمراض الصدرية والتنفسية بطنجة

القندوسي محمد

أسدل الستار مؤخرا على أشغال الأيام الطبية الحادية عشرة لجمعية أطباء الأمراض الصدرية و التنفسية بطنجة ، وتميز هذا اللقاء الطبي بحضور أساتذة مختصين بكل من مدن الدار البيضاء و الرباط وتطوان و العرائش ، بالإضافة إلى حضور ثلة من الأطباء المتخصصين في الطب الإحيائي من القطاعي العام و الخاص .
و تضمن جدول أعمال هذا اللقاء سلسلة من الورشات والندوات التي سلطت الضوء على أمراض متعددة كأمراض الحساسية و أمراض الرئة المزمنة و الأمراض التنفسية والصدرية الشائعة وسبل الوقاية منها ، وفي هذا الجانب ركز المتخصصون بالدرجة الأهم على مرض السل ، مجددين تأكيدهم على أهمية التشخيص السريع والمبكر كرهان أولي يسهل من عملية العلاج ، و ارتباطا بذات الموضوع أطلق مجموعة الأطباء والأساتذة المتخصصين في الأمراض الصدرية المشاركين في هذا الملتقى صيحة مدوية للتحذير من أخطار التدخين ، وما ينتج عنه من ارتفاع في نسبة المصابين بالعديد من الأمراض الصدرية التي تصيب الرئة والجهاز التنفسي .
وفي إحدى فقرات هذا اللقاء الطبي ، تم التنويه بالجهود الحثيثة و الدور الريادي الذي تقوم به المختبرات الخصوصية و مختبر باستور طنجة بصفة خاصة ، وبشأنه تحدث أحد الأطر العاملة مبرزا في مداخلته أن المختبر مزود بجميع الإمكانيات من كفاءات بشرية وآليات متطورة ، وضعت رهن الإشارة متى استلزمت الحاجة ذلك .
ويذكر أن هذه الأيام الطبية الخاصة بأطباء الأمراض الصدرية والتنفسية توجت بالإعلان عن ميلاد جمعية "س أو س تبركلوز" SOS Tuberculose" كما كان اللقاء مناسبة لتكريم أحد الأطباء من رواد هذا الإختصاص ويتعلق الأمر بالفرنسي "فرانسوا كوسي" ، وفي ختام أشغال هذه الدورة توجه المؤتمرون بالشكر والإمتنان للدكتور الحاج المسناوي نظير جهوده الطيبة لما قدمه من خدمات طبية جليلة تحسب له ولقدراته الفذة على إنجاز جملة من الأمور أسهمت في دعم الخدمات الصحية وتطويرها .








نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news3966.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار