آخر الأخبار :
 

لماذا الصمت الرهيب على المدينة العتيقة لتطوان؟؟؟

المدينة العتيقة لتطوان و مفخرة يفتخر بها كل مغربي وعربي وحفة للمعمار الأندلسي العثماني المغربي
تطلب النجدة والتدخل السريع لجلالة الملك محمد السادس حامي هذا الوطن والمحافظ عن التراث الحضاري.

لا أدري لماذا هذا الصمت الرهيب والمدينة العتيقة لتطوان، يشوه ويطمس معالمها، وفقدان جمالها التراثي الرائع، الذي أبهر أدباء ومفكرين القرن الماضي تكلم عليها عميد الأدب العربي طه حسين، وأمير البيان شكيب أرسلان، ومفكر العربي بالمهجر أمريكا نجيب الريحاني..وأسماء من إسبانيا كالشاعر الخالد الاسباني كارسيا لوركا، وشعراء من أمريكا اللاتينية، هذه المدينة العتيقة أصبحت اليوم عبارة عن موقع للجريمة وترويج المخدرات ونشر الدعارة وخاصة القاصرين والقاصرات..وأشياء أخرى
أستحي أن أبوح بها، لأنني تربيت وترعرعت بهذه المدينة التي كانت جوهرة بحارتها وأزقتها النظيفة، ولما تمر منها تلقاك نسائم الياسمين وعنبر الليل والقرنفل، هذه هي المدينة العتيقة التي كنت أعرفها ولما ترفع رأسك إلى السماء ترى فوانيس مصنوعة بدار الصنائع التي أسسها اسباني عشق تطوان وأعطاها ما يملك إنه الفنان العالمي " ماريانو بيرتوتشي " الذي درس الفن مع الفنان العالمي الخالد " بيكاسو " لكن اليوم كل شخص ترك هذه المدينة حتى أصبحت حزينة تبكي بدموع من الدم على ما يحدث بها من فوضى وتسيب في الأشغال، وهدر المال العام
فمن المسؤول يا ترى نحن أبناء هذه المدينة التي تربينا بأحضانها وتسكعنا بشوارعها وتسلقنا جبالها وسبحنا في ويدانها وبجارها
تطوان طالبة النجدة والتدخل السريع لامير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس وهو يحتفل اليوم بالكرى 60 لثورة الملك والشعبالتي انطلقت من هذه المدينة المناضلة، والدكرى الغالية على كل مغربي ومغربية ذكرى ميلاد جلالة الملك محمد السادس نصره الله، الذكرى الذهبية خمسين سنة من ميلاد صانع المغرب الحديث.
نفكر في خلق مجلس المدينة العتيقة الذي سيتكون من كل مواطن تطواني له علاقة مع هذه المدينة العريقة، وخاصة ظأهل الهندسة والفن التشكيلي، التطوانييون الغيورون على مدينتهم الضائعة في أيادي غير آمنة تشوه معالمها وتطمس تاريخها المجيد
علينا أن نتحرك جميعاً من أجل إنقاد المدينة العتيقة من التشويه والفوضى والترقيع اللهم هذا مكر كفى من الكذب على سلطان هذه الأمة أمير المؤمنين

س / م



رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news2681.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار