آخر الأخبار :
 

الأمر عكس ما تقول خطيبنا المحترم

أستغرب غاية الاستغراب من بعض خطباء الجمعة الذين يقرؤون نصوصنا الدينية قراءة ظاهرية محرفّة ويلوون أعناق النصوص لتوافق أهواءهم، خاصة منها النصوص الحديثية الشريفة، ولا يكلفون أنفسهم عناء البحث والتنقيب عن أقوال العلماء القدماء منهم والمعاصرين وشروحات الحديث، فكيف يعقل أن يستدل خطيب على خطورة المرأة على الرجل وعلى المجتمع ويشيطنها ـ مع استثنائه للصالحات منهن للإنصاف - بنقصان العقل والدين، فهذا من باب الوقوف المحرّم عند قوله تعالى (ويل للمصلين) وقوله عز من قائل ( ولا تقربوا الصلاة)، فبالعقل والمنطق هل يعقل من دين كرم المرأة وسمع الله تعالى قولها من فوق سبع سماوات وهي تجادل زوجها بعدما كانت تدفن حية، وتُورَّث كما يُورّث المتاع... هل يعقل من هذا الدين الحنيف أن يسقط في المتناقضات فيكرم ويهين ويرفع ويضع في آن واحد؟!!

فنقصان العقل الوارد في الحديث الشريف يا خطيبنا المحترم معناه أن المرأة تغلبها العاطفة الجياشة على إعمال العقل في بعض المواقف فتحتاج إلى من يرشدها ويردها إلى جادة الصواب وهي مصدر العاطفة بامتياز بتكوين فزيولوجي رباني مهيأ فطريا لأبرز دور خلقت المرأة لأجله ألا وهو الأمومة، زد على ذلك أن الله تعالى جعل شهادة الرجل بشهادة امرأتين وقد أثبت العلم الحديث ـ كما قال الشيخ عبد المجيد الزنداني في إحدى محاضراته - أن دراسة وتجربة علمية أقيمت لمخ المرأة والرجل فوجدوا أن مخ المرأة كله مخصص للتذكر والكلام في نفس الوقت بينما مخ الرجل نصفه للتذكر ونصفه للكلام والتحدث، فليُرجع إليها بتفاصيلها، وقل نفس الأمر عن نقصان الدين أي أن المرأة لا تُتم عباداتها كالصلاة والصوم كما يتمها الرجل، فأعفاها الشرع الحكيم من قضاء الصلاة وأمرها بقضاء الصوم ... وهلم جرّا مما هو معلوم من الدين بالضرورة، فاتقوا الله فيما تقولون يا خطباء، فمن المصلين من يأخذ كلامكم - عن جهل - على أنه حقيقة مطلقة لا يشق لها غبار فينشرها في أسرته وكل من حوله ومنهم من يصرخ في العالمين أن الإسلام مهين للمرأة ومحتقر لها بدليل ما قلت وما تفوهت به من تحريف للكلم عن مواضعه، فيجعل مما قلته مادّته الدسمة لذلك.

نناشدكم الله تعالى يا خطباءنا أن تتفهوا في دينكم غاية التفقه وتجددوا الخطاب الديني حتى لا تفسدوا من حيث تريدون الإصلاح، ولله الحمد والفضل والمنّة على نعمة الإسلام.





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news23207.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار