آخر الأخبار :
 

مدرسة سيدي احمد الزواق بتطوان تتزيا بحلة جديدة

تطوان / حسن لعشير
    تعرف مدرسة سيدي أحمد الزواق بتطوان إصلاحات عميقة ، تمس جانبها الجمالي والصحي والنفسي ، حيث أن هناك توقع كبير أن ترتاح نفوس التلاميذ والتلميذات لهذه الاصلاحات ، وترفع من قدراتهم الاستعابية وأدائهم الدراسي على أحسن وجه ، والتي شملت كل جوانب المؤسسة من صباغة الحجرات الدراسية ، وترميم المرافق الصحية وتجهيزها بالمعدات الضرورية ، وكذلك تهييئ ساحة المؤسسة ، وتنظيم المكتبة وتزويدها بالحاجيات الضرورية لتكون في متناول تلاميذ وتلميذات المؤسسة ، مما يجعل هذه الاصلاحات تحدد بكونها جهودا تربوية تعليمية تعلمية رائعة جدا ، من ورائها روح نبيلة يراودها دائما هاجس إصلاح المدرسة وجعلها نموذج تقتدي به كل المدارس ، مادامت هذه الاصلاحات تعطي وقعا إيجابيا على نفسية التلاميذ والتلميذات ، كما تمنح المدرسين الشعور بالراحة دون كلل أو ملل والاشتغال في فضاء يليق بالعمل التربوي والتعليمي ، لأن التعليم ليس معلقا في الهواء أو جزيرة بدون ضفاف ، وإنما هو عمل له علاقات وروابط متعددة داخليا وخارجيا ، وهنا نستحضر الارادات والشخوص القائمة وراء هذا الفعل الاصلاحي التربوي ، كما يجدر الذكر والتثمين لجهود المدير المسؤول الأول في المدرسة وأيضا جمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ والتلميذات والاطر التربوية العاملة بالمؤسسة بما أسدته من جهود وخدمات جليلة ، هدفها هو الرفع من القيمة التربوية للمؤسسة ، وجعلها نموذجا يبرهن عن ضرورة اهتمام الأطر التربوية بوضعية المؤسسة داخليا وخارجيا .

            
     وكان لهذه المبادرة الطيبة ثمارا جيدة نذكر منها : الوقع الايجابي بالنسبة لآباء وأمهات وأولياء التلاميذ والتلميذات ، حيث أبدوا رضاهم واستحسانهم وتقبلهم لمثل هذه المبادرة القيمة ومشاركتهم لأبنائهم في هذا المكسب الجيد الذي تترجمه هذه الاصلاحات . كما لايسعنا في النهاية إلا أن نقول هنيئا لمدرسة سيدي أحمد الزواق بما وجدته من عقول ساهرة على تحويلها إلى مؤسسة تربوية تلقى القبول لدى المعلم والمتعلم وكذا سائر الفعاليات التربوية التي أعطت مثالا فريدا ونادرا ، حيث أنه أصبحت مشاركة من كل الأطراف التربوية والهدف هو خلق مؤسسة نموذجية تشفي الغليل وتشبع الروح . ولنا عودة في الموضوع لوضع القارئ الكريم أمام المستجدات فيما إذاكانت هناك تدخلات خارجية تسعى إلى المشاركة في مثل هذه المبادرات التي تجود بها الأيادي السخية .  




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news22562.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار