آخر الأخبار :
 

طنجة تشهد استعراض الهدايا للولي الصالح سيدي بوعراقية

أحمد المرابط

دأبت ساكنة مدينة طنجة أن  تقدم الهدايا لشرفاء الولي الصالح سيدي بوعراقية ، وشهدت يومه أسبوع المولد النبوي الشريف أي يومه الإثنين 18 نونبر 2019م استعراضاً للهدايا من ساحة الأمم فشارع محمد الخامس إلى شارع باستور إلى ساحة فرنسا   مروراً بشارع بلجيكا إلى شارع الحسن الثاني حيث ضريح الولي الصالح سيدي بوعراقية ، واسمه الحقيقي هو محمد الحاج البقال أو البقالي .. وفي زمانه كان أهل العراق يرتدون العمامة الخضراء وكان هو الوحيد في المغرب من يرتديها لذلك لقبوه بأبي العراقية الخضراء وباللهجة الطنجاوية يقال له سيدي بوعراقية ، وكان الولي الصالح سيدي بوعراقية حط رحاله بمدينة طنجة قادماً إليها من منطقة بني حسان ضواحي تطوان بمعية شقيقه الحاج الغزواني  من أجل تحرير طنجة من الاستعمار الإنجليزي.. وانضم بمعية أخيه إلى الثوار ضد الاستعمار وقادهم سيدي بوعراقية بتنسيق مع جيش السلطان مولاي إسماعيل ..وكان يحث الثوار والجيش على الجهاد ويذكرهم بمزاياه وفضله ويزرع فيهم روح الجهاد وكان بنفسه معهم يجاهد حتى تحررت مدينة طنجة من الاستعمار الإنجليزي سنة 1684م ، وخارج أسوار طنجة حينها في مكان ضريحه حالياً شارع الحسن الثاني الذي كان مكان خلوته ، وفيه مكث سيدي بوعراقية يُعلم ساكنة طنجة أمور دينهم وتخرج على يديه العديد من العلماء في الفقه والسنة والعلم ، كما أسلم على يديه عدد كبير من الأجانب بمدينة طنجة ، وعند وفاته وجدت ساكنة طنجة وصية تركها يكتب كل أملاكه التي كانت له في طنجة يقدمها إلى فقراء والمحتاجين من  ساكنة المدينة ..وعليه بنى له أهل طنجة ضريحاً وأضحى مزاراً  كبيراً وموطناً للشرفاء البقاليين من ينحدرون منه، وتشريفاً لما قدمه لمدينة طنجة دأبت ساكنة طنجة أن تقدم لشرفاء الضريح هدايا على شكل استعراض كبير يجوب أطراف المدينة  إلى  ضريحه  في كل سنة  والموعد هو يوم أسبوع عيد المولد النبوي الشريف  كما شهدت مدينة طنجة ذلك مؤخراً .





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news22356.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار