آخر الأخبار :
 

محمد رسول الله وحكم الاحتفال بمولده

الاسم الكامل لرسول الله

 محمد محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان

مولد النبي عليه الصلاة والسلام

اختلف العلماء في تحديد الوقت الصحيح لمولد النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، فظهر أكثر من تاريخٍ لمولده، فقيل إنّه وُلد في الثاني عشر من ربيع الأوّل، وقيل في الثاني، وقيل في الثامن، وقيل في العاشر، وقيل في شهر صَفَر، وقيل في رمضان، لكنّ أرجح الأقوال هي التي تذكر أنّ مولده جاء بين الثامن والثاني عشر، وممّا اتّفق عليه العلماء أنّ مولده كان عام الفيل، وأنّه كان يوم الاثنين.[١]

ظروف ولادة النبي

ذكرت الروايات أنّ حمل آمنة بالنبيّ ووضعها له كان سهلاً ميسّراً، وقيل إنّ نوراً ساطعاً ظهر يوم ولادته، أضاء قصور بصرى في الشام مع أنّ مولده كان في مكّة، وأمّا البيئة التي وُلد فيها فكانت ملئيةً بالفساد وسوء الخُلق وغير ذلك، فمن الناحية العقدية كانت عبادة الأصنام شائعةً منتشرةً جداً في أوساط الجزيرة العربية، ومن الناحية الاجتماعية فكان الظلم سائداً موجّهاً نحو المرأة والعبيد وغيرهم من المستضعفين، ومن الناحية الاقتصادية كان الربا والاحتكار سيّد الموقف بين الناس، وكذلك فقد ساد الظلم والقهر واحتكار السلطات.[٢][٣]

حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

ذكر العلماء المتقدّمون من السلف أنّ الاحتفال بالمولد النبويّ الشريف بدعةٌ وضلالةٌ، فالصحابة الذين هم أقرب الناس للنبيّ -عليه السلام- وأكثرهم حبّاً له، ومن كانوا بين يديه لم يحتفلوا بمولده، ولم يميّزوه بشيءٍ مُعيّنٍ من مظاهر الفرح والاحتفال، وكذلك كان موقف التابعين من المولد النبوي، ولو كان الاحتفال بالمولد النبوي خيراً لفعله النبي -عليه الصلاة والسلام- والصحابة والتابعين من بعده، أو أمر به، ممّا يعني أنّ الاحتفال به من الأمور المحدثة والبِدع، ومن الاحتفالات غير المشروعة، رغم أنّ سبب الاحتفال قائمٌ وموجودٌ.[٤]

خصائص رسول الله

ممّا اختصّ به الرسول محمدٌ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ الله -سبحانه- أخذ الميثاق على الأنبياء والمرسلين جميعهم من آدم إلى عيسى -عليهم السلام- أنّه إن ظهر وبُعث محمدٌ -عليه الصلاة والسلام- في عهد أيٍّ منهم ليؤمن به ويتّبعه، فأخذ كلّ نبيٍ الميثاق على أمّته، ومن خصائصه أيضاً أنّه سيّد الكلّ فهو سيّد ولد آدم، وقد غفَرَ الله له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر، إضافةً إلى أنّه آثر أمّته على نفسه حين جعل الله لكلّ نبيٍّ دعوةً مستجابةً، فخبّأها -عليه الصلاة والسلام- شفاعةً لأمّته، وقد أقسم الله بحياته -عليه السلام-، وناداه بأحبّ الأسماء إليه: "يا أيّها النبيّ"؛ وهو مُرسلٌ للعالمين جِنّهم وإنسهم، في حين أنّ غيره من الأنبياء والمرسلين أُرسِلوا لأقوامهم خاصّةً. [٥]

المراجع

↑ "1أقوال العلماء في وقت ولادة النبي صلى الله عليه وسلم ووفاته وذِكر الراجح منها"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-10. بتصرّف. ↑ "

2 مولده صلى الله عليه وسلم ميلاد أمة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-10. بتصرّف. ↑ "3مولد النبي صلى الله عليه وسلم وبيئته ونشأته والعناية الإلهية قبل بعثته "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-10. بتصرّف. ↑

 "4حكم الاحتفال بالمولد النبوي، وأول من أحدثه"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-10. بتصرّف.

    5  ماجد المبارك، "خصائص النبي صلى الله عليه وعلى اله وسلم"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-3-2019. بتصرّف.

تطوان بلوس / متابعة





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news22248.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار