آخر الأخبار :
 

مأساة أخرى بجماعة صدينة ضواحي تطوان

ما زالت الشاحنات الكبرى القادمة من صدينة، المملوءة عن آخرها بالأحجار و الاسمنت، تشكل أكبر خطر على ساكنة صدينة و حي الوقاية. فأصحابها يستهترون بكل القوانين، من علامات المنع، الحمولة الزائدة و تحديد السرعة، و السبب هو الغياب الغير المبرر لرجال الأمن و الدرك الملكي رغم اتصالاتنا العديدة بهم عبر مراسلات أو اتصالات مباشرة.

 فاليوم شاحنة كبرى بفعل السرعة و عدم الانتباه تقطع الطريق على سيارة صغيرة في الاتجاه المعاكس، و يحول اتجاهها لترتطم بعمود كهربائي، لتفر بعدها و تترك صاحب السيارة مغمى عليه، و كذا اصابات خطيرة على مستوى الرأس و الوجه.

للتذكير، فالسنة الفارطة كذلك تم دهس تلميذ صغير و قتله، ولولا بعض الشهود الذين سجلوا رقم الشاحنة لسجلت القضية في اسم مجهول.

لذا نؤكد نداءاتنا الى كل المسؤولين من درك ملكي و أمن لاتخاذ الاجراءات الضرورية بمراقبة آليات الموت و تطبيق القانون بمراقبة هذه الطريق الممنوعة على الشاحنات الكبرى، و حماية المواطنين من خطرها

مراسلة خاصة





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news21958.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار