آخر الأخبار :
 

انتخابات أعضاء مجلس الشورى العماني للفترة التاسعة في تزايد

بقلم : دنيا الفيلالي / فاس 
 
 
مع اقتراب انتخابات مجلس الشورى العماني للفترة التاسعة والتي ستُجرى في 27 اكتوبر الحالي بجميع ولايات سلطنة عمان وبعدد من سفارات السلطنة بالخارج
شهدت سلطنة عمان تفاعلا كبيرا من المواطنين مع هذه الانتخابات خصوصاً مع الدعاية الانتخابية للمترشحين والتي بدات مند مدة ، والتي تم تأطيرها بما يتناسب وفق ضوابط معينة حددتها وزارة الداخلية العمانية 
وحددت وزارة الداخلية لسلطنة عمان بأن الخميس 12 سبتمبر الماضي هو آخر يوم للتسجيل في السجل الانتخابي العماني حيث بادرت الوزارة منذ مدة بفتح باب التسجيل بالسجل الانتخابي وقامت بتمديد الفترة لافساح المجال أمام الراغبين في قيد سجلهم بالسجل الانتخابي.
كما بادرت الوزارة بتذكير المواطنين عبر الرسائل النصّية بآخر موعد للتسجيل في السجل الانتخابي.
وقال المكرم المهندس خلفان بن صالح الناعبي عضو مجلس الدولة: إن هناك إقبالاً متزايداً على القيد في السجل الانتخابي خاصة بعد أن أعلنت وزارة الداخلية العمانية عن تمديد فترة التسجيل الى 12 من سبتمبر الماضي ، موضحاً أن الاقبال الذي يحصل ونتابعه في ولايات السلطنة العمانية هو دليل على ارتفاع مستوى الوعي لدى الناخبين بأن المرحلة القادمة هي مرحلة مهمة في مسيرة التنمية التي تشهدها السلطنة.
وأضاف في حديث لبرنامج (الشورى صوتك) الذي تبثُّه قنوات إذاعة وتليفزيون سلطنة عمان ويواكب انتخابات أعضاء الفترة التاسعة لمجلس الشورى في سائر محافظات السلطنة: إن هناك وعياً مجتمعياً بأن على أعضاء مجلس الشورى أن يساهموا مساهمة حقيقية خلال المرحلة القادمة وأن يفكروا في مستقبل السلطنة، ولن يساهم هؤلاء الأعضاء إلا من خلال الاختيار الصحيح للناخب، حيث أكد أن صوت الناخب هو أمانة وإن الخيار ينبغي أن يكون للأفضل والأصلح الذي يستطيع أن يمثل المواطن خير تمثيل تحت قبة مجلس الشورى، كما أكد سعادته أن مسيرة الشورى في السلطنة العمانية تطورت خلال السنوات الماضية وهناك صلاحيات أعطيت لمجلس الشورى وهناك استجابة حقيقية من قبل الحكومة لكثير من القضايا التي تطرح تحت قبة المجلس.
وأضاف: إن الفترة الثامنة الماضية لمجلس الشورى شهدت العديد من مشاريع القوانين والدراسات سواء من مجلس الشورى أو من قبل مجلس الدولة ومعظم تلك القوانين وأُخِذ برأي مجلس عمان وهذا يأتي في إطار العمل التكاملي للمجلسين من أجل المصلحة الوطنية ولخدمة اهداف التنمية في السلطنة ليس لفترة قصيرة وإنما لسنوات قادمة.
وأوضح أن لدى المجلسين لجاناً تخصصية متعددة في العديد من المجالات والتي تناقش ملفات مهمة في مجالات تخصصها والمرحلة القادمة إن شاء الله بما فيها من استحقاقات ستشهد المزيد من العمل، حيث أن على المجلسين بذل قصارى جهدهم لترجمة تلك الاستحقاقات الى واقع ومن بينها بدء تطبيق رؤية عمان 2040.
وأشار المكرم المهندس خلفان بن صالح الناعبي إلى أن هناك زيارات يقوم بها المجلسين للاطلاع على كثير من القطاعات ومتابعة المشاريع الاستراتيجية بالسلطنة العمانية مشيراً إلى أن مجلس عمان يستضيف الجهات الحكومية والوزارات المعنية لعرض استراتيجيتها خلال المرحلة القادمة ويتم العديد من النقاش والاطلاع على عدد من النقاط وأخذ مقترحات المجلس لدعم تلك الاستراتيجيات وايضا لبلورة ملامح المراحل القادمة من الخطط الخمسية.




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news21915.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار