آخر الأخبار :
 

عصابة محترفة في سرقة البقرتهدد أمن ساكنة بني حرشن بتطوان

على إثر توصلنا بأخبار تفيد عن حدوث اعتقال عصابة متخصصة في سرقة المواشي والبقر بمنطقة وادراس بقيادة عين لحصن التابعة لعمالة تطوان . وقد انتقل الوباء إلى بني حرشن ، حيث عبر سكان هذه المنطقة عن قلقهم الشديد ، نظرا لما يشكله هذا الأمر من زعزعة واضطراب معيشتهم الاقتصادية ، حيث عبروا للجريدة أنهم غير مستعدين وغير قادرين على حماية أنفسهم وممتلكاتهم من هذا الخطر الذي يهددهم في عقر ديارهم ، كأنها لعنة عبثية قد حلت بهم . كما أكدت مصادر الجريدة أن أهل هذه القرية غير قادرين على القيام بتغطية الاجراءات الوقائية والأمنية حتى يصدوا مثل هذه الأفعال المنحرفة والمخالفة للقانون . فيا ترى ما هو الحل ؟ هل سيستمر الوضع على ما هو عليه ؟ أم ستقوم الأجهزة الأمنية لما فيها الدرك الملكي بتدخل عاجل لأجل إنقاذ الموقف ورد الأمن والأمان لسكان بني حرشن . ومن الخطير أيضا الذي يجب ذكره أنه إذا لم يوضع حدا لهذه الظاهرة الاجرامية فسينتقل الوباء إلى الدواوير الأخرى ، لا سيما أن موعد عيد الأضحى قد اقترب ، وبالتالي فإن هذه العصابة المنظمة ستكثف من إجراء عمليات السرقة .
 ولهذا فإن سكان بني حرشن يناشدون من هذا المنبر الاعلامي الدرك الملكي إلى القيام بالتدخل الفوري والمعالجة الملموسة لمثل هذا المشكل ، حتى يستتب الأمن والأمان في منطقتهم . كما أصبح من الضروري على السلطة الأمنية أن تضع هذا الوضع نصب أعينها . فالمسألة هي أخطر من أن تكون مجرد اختفاء بقر أو غيره ، وإنما هو أمر قد ينبئ عن انتشار هذه الظاهرة الممقوتة لتشمل باقي المناطق الأخرى ، حيث أنه إذا تم إهمالها فسيصعب السيطرة عليها وتطويقها ، وسيصبح الأمر يعني انفلاتا أمنيا خطيرا يصعب تداركه أو التحكم فيه وضبطه . ومن جانب أخر أكدت مصادر الجريدة أن العديد من سكان هذه المنطقة أصبحوا ضحية لهذا السطو ، كما فقدوا حضوتهم في السوق ، وفقدوا أيضا الشعور والاحساس بالأمن في منازلهم . فلا يغيب عن بالنا أن جريدة تطوان بلوس قد سبق لها أن نشرت خبرا مفاده اعتقال مجرمين كانا يسوقان شاحنة مبضعة بالبقر المسروق ، حيث تم ضبطهما في بني حرشن متلبسين بفعلهما الشنيع على يد زمرة من شباب المنطقة ، وتم تقديمهما إلى قيادة جبل الحبيب ، فكان هذا إذانا بأن الحض إلى جانب سكان المنطقة ، فتمكنوا من وضع حد لهذه الظاهرة الممقوتة ، ولكن يبدوأن الطاعون قد انبعث من رماده ، وأخذ يهدد من جديد مجموعة من الدواوير ، مما يتطلب الوضع القيام بالمعالجة الفورية والمأمولة لقطع مدبر هذه العصابة والرؤوس اليانعة في جريمة سرقة المواشي والبقر . ـــ وبه وجب الاعلام  

تطوان / حسن لعشير
 




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news21185.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار