آخر الأخبار :
 

بنعبيد: بلوغ الألعاب الأولمبية هدف رئيسي للمنتخب

حاوره: عماد المزوار

شدد المهدي بنعبيد (21 سنة)، حارس فريق الفتح الرياضي والمنتخب الوطني لأقل من 23 سنة، على صعوبة التصفيات القارية، المؤهلة إلى كأس إفريقيا للأمم لأقل من 23 سنة بمصر.
وأضاف بنعبيد في حوار مطول مع "المساء" قائلا: "أنه وباقي اللاعبين سيعملون جاهدين من أجل الإستفادة من عاملي الأرض والجمهور، في مباراة الإياب يوم الأحد 24 مارس المقبل، على أرضية المجمع الرياضي مولاي عبد الله بمدينة الرباط"، وزاد قائلا: "نحن نشتغل على هدف التأهل إلى كأس إفريقيا للأمم لأقل من 23 سنة بمصر، ولما لا بلوغ الألعاب الأولمبية الذي يبقى هدفا رئيسيا، خصوصا إذا علمنا أنه حدث عالمي، يمكن أن تلعبه مرة واحدة في مسيرتك الرياضية"..


*كيف تمر استعدادات المنتخب الأولمبي للمباراة المزدوجة ضد الكونغو الديموقراطية؟

ـ أعتقد أن استعدادات المنتخب الوطني لأقل من 23 سنة، مرت في أحسن الظروف الممكنة، تحسبا لمباراة الذهاب ضد منتخب الكونغو الديموقراطية، برسم إقصائيات الدور الأول من التصفيات القارية، المؤهلة إلى كأس إفريقيا للأمم لأقل من 23 سنة التي ستجرى أطوارها بمصر، وهذه الإستعدادات ليست وليدة اليوم بل دامت تقريبا عامين تخللتها العديد من التجمعات التدريبية، حتى يتسنى للناخب الوطني الهولندي مارك فوت اختبار أكبر عدد من اللاعبين الجدد، والوقوف على إمكانياتهم التقنية عن قرب.
ومن جهتنا، نشتغل بكل جدية وحماس للمباراة المزدوجة ضد منتخب الكونغو الديموقراطية، ونحس بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا، من أجل ضمان بطاقة التأهل إلى نهائيات كأس إفريقيا للأمم، وهذا يتطلب الكثير من التركيز وبذل مجهود مضاعف لبلوغ الهدف المسطر.

** نحس بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا، من أجل ضمان بطاقة التأهل إلى نهائيات "الكان"**

* ألا ترى أن عاملي الأرض والجمهور يصب في مصلحتكم خلال مباراة الإياب؟

ـ بالطبع، سنعمل جاهدين من أجل الإستفادة من عاملي الأرض والجمهور، في مباراة الإياب يوم الأحد 24 مارس المقبل، على أرضية المجمع الرياضي مولاي عبد الله بمدينة الرباط، ولن نذخر جهدا لتقديم كل ما لدينا سواء في مبارتي الذهاب أو الإياب، لحجز بطاقة التأهل إلى الدور المقبل.

* هل التأهل إلى كأس إفريقيا للأمم هدف استراتيجي لبلوغ الألعاب الأولمبية؟

ـ صراحة، هناك عمل قاعدي في العمق استمر لمدة عامين مع الناخب الوطني مارك فوت، مباشرة بعد إقصائنا من تصفيات كأس إفريقيا للأمم لأقل من 19 سنة، ومنذ ذلك الوقت ونحن نشتغل على هدف التأهل إلى كأس إفريقيا للأمم لأقل من 23 سنة بمصر، ولما لا بلوغ الألعاب الأولمبية الذي يبقى هدفا رئيسيا للمنتخب الوطني الأولمبي، خصوصا إذا علمنا أنه حدث عالمي، يمكن أن تلعبه مرة واحدة في مسيرتك الرياضية.

* ما هو السر في تألق الحارس بنعبيد هذا الموسم؟

ـ الحمد لله، أتواجد مع فريق يعطي أهمية بالغة للتكوين والعمل القاعدي، ويساعد بشكل تدريجي اللاعبين الشبان للإندماج والتأقلم مع الفريق الأول، دون أن أنسى العمل الكبير لمدربي الفئات الصغرى لفريق الفتح الرياضي، ومدرب الفريق الأول وليد الركراكي، ودعم ومساندة زملائي في مركز حراسة المرمى محمد أمسيف وعلاء المسكيني ويونس الزايدي، لأنهم لم يبخلوا علي بالمساعدة في بدايتي من أجل التأقلم سريعا مع الفريق الأول، وأيضا لباقي زملائي بالفريق الذين يرجع لهم الفضل في تألق الحارس بنعبيد، وأشكرهم جزيلا من هذا المنبر.

* ألا ترى أن تجاوز الفتح لمرحلة الفراغ يمر عبر الإنتصار في المباراة المقبلة؟

ـ بطبيعة الحال، الإنتصار يتبعه الإنتصار والنتائج الإيجابية تدفع إلى الأمام، ونحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى الفوز، لأننا دخلنا في دوامة من النتائج السلبية، وهنا يلعب الجانب النفسي دورا كبيرا أكثر من الجانب التقنوتكتيكي والمسائل التقنية، وسنعمل جاهدين لتحقيق نتيجة إيجابية في مباراة الجولة المقبلة من البطولة الوطنية، ضد فريق الدفاع الحسني الجديدي.

* ما هو السبيل للخروج من الوضعية الصعبة التي يحتلها الفريق في أسفل الترتيب؟

ـ أعتقد هناك 8 مباريات متبقية عن نهاية بطولة الموسم الحالي، ونحن لا نفكر في النزول إلى القسم الثاني، بقدر ما أن تركيزنا منصب على جمع أكبر عدد من النقاط في المباريات القادمة، واحتلال أحد المراتب الأمامية في سلم الترتيب.
 




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news20040.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار