آخر الأخبار :
 

فوائد كبدة الدجاج

مع العلم أنّها من المأكولات الأقل شعبيّة عند الأطفال، لكن لو كنّا عرفنا منافعها وفوائدها، لكنّا اخترناها طبقنا المفضّل منذ الطفولة وحتّى الكبر. إنّها كبدة الدجاج أو "سودة الدجاج" أو المعلاق. غنية بالحديد والفيتامينات والمعادن، لدى الكبدة طعم فريد من نوعه، يحبّه البعض ويكرهه البعض الآخر. بالرغم من ذلك، فإن نكهتها المميّزة تتماشى مع نكهات أخرى يتم طهيها مع الكبدة مثل عصير الحامض ودبس الرمان و البصل وبعض الخضار والأعشاب. هذه الخلطة تُشكّل طبقاً رائعاً ومتوازناً بنكهات متعدّدة.



سنتحدث اولاً عن السعرات الحرارية والبروتين في كبدة الدجاج، إذ يحتوي كل 100 غرام من كبدة الدجاج (ما يقارب حجم كف اليد) على 170 سعرة حراريّة و 25.8 غراماً من البروتين، ما يعادل 3 أكواب من الحليب أو اللّبن.

أمّا بالنسبة للمحتوى الغذائي، فإنّ جميع المعلومات المذكورة أدناه تتواجد في 100 غرام من سودة الدجاج. فتوفّر هذه الكميّة:

352 % من كميّة فيتامين B12 الموصى بها يوميًّا والتي يحتاج إليها الجسم لتشكيل خلايا الدم الحمراء، بالإضافة الى الحفاظ على الجهاز العصبي من خلال حماية الخلايا العصبية وتشجيع نموّها الطبيعي.



- 288 % من المدخول الموصى به من فيتامين A الذي يعزّز الرؤية الجيدة، كما أنّه يساعد في الحفاظ على صحّة الجلد ونمو العظام وجهاز المناعة.

- 140 % من المدخول الموصى به من حمض الفوليك الذي يساعد فيتامين B12 في تكوين خلايا الدم الحمراء. علاوة على ذلك، فإنّ حمض الفوليك خلال أوّل أسابيع الحمل يساعد في وقاية طفلك من العيوب الدماغية الخلقية عند الولادة . لذلك، يجب تناول هذا الفيتامين بانتظام من قبل جميع النساء المراهقات في سن الإنجاب لأنهن قد لا يعرفن أنهن حامل في الأسابيع الأولى من الحمل.

- 136 % من الكميّة الموصى بها يوميًّا من فيتامين B2 أو "Riboflavin". يساعد فيتامين B2 في تحويل الطعام إلى طاقة. هو أيضا ضروري لصحة البشرة والشعر والدم والدماغ.

- 126 % من كميّة معدن السيلينيوم (Selenium) الموصى بها يوميًّا الذي يعمل كمضاد للأكسدة من خلال محاربة الجزيئات الحرّة التي يمكنها أن تضر الخلايا.

 


- 72 % من المدخول الموصى به من الحديد، المعدن الذي يتواجد في كل خلية من خلايا الجسم. يساعد هذا المعدن الهيموجلوبين الموجود في كريات الدم الحمراء والميوجلوبين الموجود في خلايا العضلات في نقل الأوكسجين عبر الجسم.

- 44 % من الكميّة الموصى بها يوميًّا من الفوسفات الضروري في بناء وحماية العظام والأسنان.

- 27 % من المدخول اليومي الموصى به لكل من النحاس والزنك(zinc). يلعب النحاس دوراً مهماً في جهاز المناعة كما أنّه يساعد في صنع خلايا الدم الحمراء. أمّا الزنك، فيساعد في تكوين العديد من الإنزيمات والبروتينات. كذلك يحتاج الجسم الى الزنك لتقوية جهاز المناعة والتئام الجروح وحاستي الذوق والشم.



ماذا عن تأثيره على الكولسترول؟

 إلى جانب المعادن والفيتامينات، يحتوي 100 غرام من كبدة الدجاج على 564 ملغ من الكولسترول ممّا يعادل 188% من المدخول اليومي الموصى به من الكولسترول (300 ملغ في اليوم). لكن أثبتت الدراسات أنّ مصدر الكولسترول الطبيعي، أي المتوفّر من الطعام، له تأثير ضئيل على معدّل الكولسترول بالدم. بالفعل، إن الدهون المشبعة وكثرة تناولها تؤدي الى ارتفاعه. لذلك، علينا تناول مأكولات كالكبدة للاستفادة من فوائدها الصحيّة الاستثنائيّة بدلاً من خشيتها. بالتالي، وطالما نتناولها باعتدال، تشكّل اللّحوم العضويّة خياراً جيّداً وصحياً في نظام غذائي متوازن.

يُفضّل بعض الناس تناول الكبدة الطازجة النيئة، لذلك نشدد دائماً على ضرورة طهيها بشكل جيّد قبل تناولها، من أجل سلامة الغذاء.





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news18653.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار