آخر الأخبار :
 

مرضى عالقون في احدى الدواوير بجماعة عين الحصن ومن المسؤول؟

بسبب الإهمال واللا مبالاة من طرف المسؤولين بجماعة قيادة عين الحصن ضواحي تطوان، يعيش مواطن في احدى القرى هذه الجماعة حالة مرضية جعلته طريح الفراش في مدشر افزانش أكثر من ثماني سنوات ، وذلك بسب عدم وجود الطريق تمر منها سيارات .

وبالرغم من مرضه وصعوبته على الحركة خصوصا أنه من ذوي احتياجات الخاصة ظل يطالب المسؤولين ويناضل بضرورة فك العزلة و فتح الطريق في وجه الحوامل والمرضى والتلاميذ. وهو على كرسيه المتحرك حتى أقعده المرض الفراش . ومع ذلك لم يجد أذن صاغية تسمع معاناته ومعانات أبناء القرية.

وللاشارة فقد تدخلت احدى الجمعيات حقوقية في موضوع فك العزلة لكن المسؤولين في سبات عميق،كما تم مراسلة والي الجهة من قبل في الموضوع ، لكن حلم ابناء القرية ظل عالمة الى مدة غير معلومة.

والغريب أن هذه المنطقة كما ذكر مصدر عليم لا تتوفر على مدرسة وإنما على كتاب يجتمع فيه جميع الاطفال من مختلف المستويات، مما يدل على أن المدشر يعيش في عزلة تامة  جعل أغلب الاسر يهاجرونه الى أماكن اخرى ليستفيدوا من المواصلات على الاقل.

ترى هل يتدخل المسؤولون  في كل الاختصاصات لفك العزلة على هذه القرية أم ستظل مهجورة حتى تصبح خاوية على عروشها؟؟

 تطوان بلوس





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news18299.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار