آخر الأخبار :
 

فوضى عارمة من الحكومة تجاه المعاهد الموسيقية بالمغرب

 

أحمد المرابط

أصدرت وزارة الثقافة والإتصال بمعية وزارة وزارة المالية والإقتصاد قراراً مشتركاً طبعا بتعليمات من حكومة العثماني ( تبارك الله عليها ) يقضي القرار بزيادة في تعريفة التسجيلات بالمعاهد الموسيقية بالمغرب ، والتي قد تصل إلى ما يفوق من 1000 درهم إذ التسجيل ب300 درهم والآلة ب  300درهم وهناك تضاف مواد تصل من 400 إلى 500 درهم ..والعدد االإجمالي قد يفوق 1000 درهم ، وتم إعفاء ذووا الإحتياجات الخاصة من أداء التسجيل وأقحم القرار الوزاري أبناء موظفي الوزارة كذلك يتم إعفاءهم من أداء واجب التسجيل باستثناء أبناء عامة الشعب ، والآدهى أن القرار أكد في المادة الثانية أنه إذا توقف التلميذ عن الدراسة في المعهد دون مبرر واراد ان يعود عليه أداء 1000 درهم  وذلك من أجل القضاء على الموسيقى والفنون ببلادنا وأن تعمد الناشئة كي تلهوا بأمور أخرى ( ؟ ) وتم نشر ذلك رسميا في الجريدة الرسميةعدد 6659 الصادرة في 26 مارس 2018م .

 

ومع الدخول المدرسي والدخول إلى المعاهد الموسيقية يتم تنفيذ هذا القرار رسمياً والعمل به  بعدما أن سبق أن عمدت هاته الحكومة إلى ضبط السن من ثماني سنوات إلى 18 سنة وهل الفن والموسيقى يرتبطان بالسن ؟؟؟  وهاهي اليوم تصدر قراراً آخرخطير.. إذا كان المعهد الموسيقي بتطوان على سبيل المثال على سبيل المثال يلج إليه كل سنة 500 تلميذ وتلميذة في الفنون الموسيقية .. طبعا سينخفض العدد إلى النصف تقريباً للإرتفاع الصاروخي في تعريفة التسجيلات ، والسؤال المطروح من الخاسر هناك ؟؟؟ الخاسر هو المدينة التي ستفقد بعض المواهب يعول عليها مستقبلا في أخذ المشعل .. و الخاسر الآخر هم أساتذة من يعملون بالساعات ، من لم تقم الحكومة بتسوية وضعيتهم واكتفت بالتجنيد الإجباري وزيادة في تعريفة الولوج للمعاهد الموسيقية .وتركتهم عرضة للضياع والإهمال ..وذلك حين سيتم تقليص تلاميذ المعهد طبعا ستستغني الحكومة عن العديد من الأساتذة من يعملون بالساعات ، ولتوضيح للرأي العام أن أساتذة الرسميين وغيرهم ومدراء المعاهد الموسيقية لاعلاقة لهم أبدا بقرار الحكومة أي أنهم ليسوا من أعدوا  هذا القرار فلا نلقي عليهم اللوم هم أنفسهم تجدهم ضحايا ..وهم فقط ينفذون تعليمات الحكومة وعلى الرغم منهم لأنهم مجرد موظفين بسطاء .. ما ذا تنتظر هذه الحكومة ؟؟؟ ... والنتيجة المبهرة التي تنتظرها بقراراتها بدأت تتجلى في شواطئنا .. قوارب الفانتوم التي ينتظرها الشباب من أجل أن تنقله إذا صح التعبير إلى بلاد النصارى حيث يأمل حقوقه هناك .. إذ الحكومة سببا في قهره وهضم حقوقه ...وما خفي كان أعظم ( الله يستر )  ونترك للقاريئ الكريم نسخة من ما جاءت به الجريدة الرسمية في هذا الموضوع ننشره مع هذا الموضوع وللإشارة أن هذا تم تطبيقه في كل المعاهد المغربية .

 





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news18216.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار