آخر الأخبار :
page.php?6

تلاميذ وتلميذات مدرسة أحمد الزواق العمومية يستطلعون دار الصنائع بتطوان

تغطية / حسن لعشير

نظمت مدرسة أحمد الزواق العمومية زيارة تربوية ، ثقافية، استطلاعية، إلى دار الصنائع الكائنة بباب العقلة بتطوان ، يوم الأربعاء 5 / 6 / 2018 ، وقد شارك فيها معظم تلاميذ وتلميذات هذه المؤسسة، برفقة الأطر التربوية تحت إشراف وتدبير مديرها . وكان الهدف من هذه الخرجة هو وقوفهم على الموروث الصناعي بغية تطوير وتوطيد المكتسبات المعرفية ذات أبعاد تاريخية أصيلة ، التي ساهمت بقسط وافر في تأهيل المدينة العتيقة وتصنيفها تراثا عالميا لدى منظمة اليونسكو. وهي خطوة إيجابية أقدمت عليها هذه المؤسسة العمومية ، وريادة حقيقية في أداء المهمة التربوية التعليمية ـ التعلمية . وهذا يفتح بارقة الأمل وربط الحاضر بالماضي، نشدانا لرؤية مغرب يجمع بين الأصالة والمعاصرة، ويساهم في تربية العقول وتربية الأرواح التقليدي الذي تزخر به دار الصنائع بمدينتنا تطوان، وأيضا تمكنهم من التعرف على صنائع أجدادهم ، وبناء الانسان الحقيقي .

                             

   ومن خلال تتبعنا واحتكاكنا بالشأن التعليمي بهذه المؤسسة التربوية العمومية ، تبين لنا مدى المجهودات الخلاقة والرائعة التي دأبت عليها . ولا تفوتنا الاشارة إلى أن المبادرة ليست الأولى من نوعها ، بل سبق وأن نظمت العديد من الأنشطة الموازية التعليمية التي تساهم في إقدار التلاميذ والتلميذات على الانفتاح والتواصل ومراكمة معارف جديدة وتعزيز الثقة بالذات .

   هذه في الحقيقة هي خطة تدبيرية محكمة، مليئة بالبصيرة ، يكون مبدعها، وصاحب الشأن في تفعيلها مدير هذه المؤسسة التربوية العمومية . إضافة إلى التفاني النادر والكبير ، الذي أبداه مجموعة من الأطر التربوية العاملة بهذه المؤسسة ، وإنه لمن المشرف حقا أن نسمع إنسان أو ناشط تربوي كونه كرس حياته للتربية والتعليم والتطوع والتعاطي الشريف مع ما نأمل به في بناء المجتمع . ومما يجدر الاشارة إليه هو أن مدرسة أحمد الزواق العمومية ، راكمت في بضع سنوات العديد من الابداعات الفنية ـ الثقافية ـ الاشعاعية ـ التأطيرية ، ولم تفتر عن برمجتها وإحيائها . الهدف منها هو المحافظة على الشعلة والروح التربوية الجادة والايجابية ، وكذلك المحافظة دائما على حضورها وتألقها فنيا ـ ثقافيا ـ تنمويا ، ومواكبتها للشأن العام التربوي وإعلانها دائما كونها وفية لروح هذه المؤسسة المتمثلة في هذه الزيارة الاستطلاعية إلى دار الصنائع وغيرها من الأنشطة الموازية .

   أملنا هو أن يكون لنشاط هذه المؤسسة وروحها الخلاقة المثال والنموذج الذي يقتدى به ويسير على منواله كل من التدبير التربوي والتعليمي للشأن المحلي والوطني وكذا ما نحبه لتعليمنا .  





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news17145.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار