آخر الأخبار :
page.php?6

بدرية الشرايبي فنانة تشكيلية مغربية تتميز لوحاتها برصد الحب والجمال

عبد المجيد رشيدي

تعتبر الفنانة التشكيلية بدرية الشرايبي ، من أبرز الفنانات المغربيات في مجال الفن التشكيلي ،وقد لفتت أعمالها انتباه الفنانين والجمهور منذ مشاركتها في المعرض الجماعي الأول بمدينة الجديدة.

الفنانة بدرية الشرايبي تختار موضوعات أعمالها وفقا لحسها الإنساني الفطري العفوي ومن جهة أخرى تخضع عملها لحرفية عالية وتكتيك ملتزم ،مستفيدة من دراستها الأكاديمية ،تأتي أعمالها في بناء متماسك وصيغة جمالية قادرة على التواصل مع مختلف الأذواق بنوع من الرشاقة الانطباعية والهمس الشاعري باستخدام ألوان فاتحة .

ومن هذا المنحى والخصوصية ، جعلت الفنانة بدرية الشرايبي من أعمالها الفنية التشكيلية تجربة فن وحياة ووفاء في روح موهبة تشكيلية متفردة ، بسياق طبيعة حضورها الإنساني والحياتي بعد مسيرة صبر جميل بدأت في سنة 2012، لتدخل عالم الفن من أبوابه الواسعة ،بتشجيعات من فنانين كبار الذين اكتشفوا موهبتها، التي جعلت منها الفنانة المثالية في مسيرة حياتها ،مخلصة بروح التأمل والتبسيط الشكلي ، لمجالها الإبداعي والحيوي وذلك عبر روح ألوانها الرائعة المثيرة بزهاء اللون وبريق روح التفاؤل والحب في صخب خطوطها وألوانها وتشكيلاتها الزاهية لمساحات لوحاتها، التي أوقفت الجزء الكبير منه لصالح حقيقة الإنسان في الحياة عبر شكل رموزها الإبداعية .

ومابين أسلوبها ومنهجها الإبداعي تعم حالة الحب بفوضى الحواس في لوحات بدرية الشرايبي ، كي تقول في بوحها الإنساني والتشكيلي هذا هو الحب والجمال ، بتفاعلها و انتقائيتها، حين تختلط ألوان لوحاتها بقيم الطبيعة التي خلق الله.

ولهذا يبدو الحب والجمال هو من شيم أحلام الفنانة بدرية الشرايبي ،فهي ترسم النمو الداخلي لتراث إنسانيتها ، حيث تتموضع دفق فطرة ألوانها المتراقصة ، بروح الشاعرية والتوحد ، وبروح الإعجاب والمحبة ،هو ما يشكل عالم مسيرتها وريادة شفافية واقع جمالياتها ،التي تبحث عن الاطمئنان والحب المنشود ، وهي تحاكي رمزية الجمال كي تعانق الحياة في عالم من الإبداع ورؤية ممزوجة بالفرحة والسرور.

تعجبك لوحاتها إنها فعلا مدهشة تجعلك تسبح في عالم من الرومانسية والحب ، لقد توحدت الفنانة بدرية الشرايبي تماما مع الحياة في جميع لوحاتها وأعطت لوحة رائعة في فرحها وفي حزنها وكأنها عاشت معها يوما أو عمرا كاملا .

تقول بدرية الشرايبي : أنا أرسم لوحات تعبر عن الواقع و الجمال وعن الفن لذاته وهذا ما تتبعه المدارس الحديثة ما يهمني هو الجمال والنظرة الجميلة للحياة .. كن جميلا ترى الوجود جميلا.

 




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news17086.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار