آخر الأخبار :
 

أطفال يزعجون المصلين في صلاة التلاويح بمسجد جامع الكبير بتطوان

كل ما حل شهر رمضان  المبارك إلا  وحج المسلمون إلى المساجد بكثرة  لتأدية صلاة التراويح لنيل الأجر والثواب وباعتبارها سنة مؤكدة لها من فضل كبير وأجر عند الله تعالى. مما جعل البعض يبحثون عن الأصوات الجميلة من أجل الطمأنينة والخشوع .

ومن الظواهر الجميلة في هذا الشهر هو مرافقة الآباء  لأطفالهم   لأداء الصلاة . إلا ان هذا الأمر انقلب إلى عادة سيئة في بعض الأحيان. والنموذج من مسجد جامع الكبير بتطوان، إذ أن  إزعاج الأطفال في المسجد يعكر جو الخشوع  بسبب ترك الأطفال وحدهم يلعبون ويمرحون بين الصفوف وكأن المسجد حلبة لألعاب القوى والأكثر من ذلك يأخذون كتاب الله ويتلاعبون به في فضاء المسجد.  فمجيء الأطفال إلى المساجد الهدف منه  تعويدهم  و تحبيبهم للصلاة وليس للعب.

 

غير أن هذه السنة تفاجأ الجميع بقدوم قوافل من الاطفال ذكورا وإناثا من كل الاحياء حتى البعيدة ، محدثين الضجيج والعويل استنكر له الجميع ،مما جعل القائمين على المسجد يتجندون لهم حتى لا يدخلوه، في لاحظ بعض المصلين أن هؤلاء الاطفال يتصفون في الصفوف مختلطين ويقومون بحركات غريبة إضافة الى كثرة الضحك. واعتبر أن هذه العادة ـ اختلاط في الصلاة للأطفال ربما يكون لها سلبا عند كبرهم ، ويبقى الاخلاط في الطلاة أمرا طبيعيا.

 

الا ان هذه الظاهرة اختلفت فيها الآراء بين الناس معتمدين على سند من قوله تعالى «وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها »وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «مُروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر سنين....».

الا ان امر الذي  ادى  الى بعض الآباء بإهمال أبناءهم حالة إحضارهم للمسجد تاركينهم  في مؤخرة الصفوف يلعبون و يحدثون ضجيجا يزعج  ويقلق المصلين. كما نجد بعض الأطفال إلى المسجد بدون علم آبائهم من أجل اللهو و مضايقة المصلين فتزداد الفوضى. لينتقل الصراع بين الكبار إذ يدافع البعض على أولادهم بحجة لا حق لأحد  في طردهم من المسجد بدعوى أن هذا بيت الله. والبعض يطلب من الأئمة  والمسؤولين التدخل بحكم صلاحيتهم في حماية المسجد والسهر على طمأنينة المصلين.

فاعبر البعض أن الاباء يرسلون ابناءهم حتى يزعجونهم في المنازل أثناء مشاهدتهم للمسلسلات أو خروجهم الى المقاهي.

 

الصورة من الفوضى التي يحدثها الاطفال عند باب المسجد بعد ان تم طردهم

وأمام هذه الظاهرة المتكررة كل سنة يمكن طرح السؤال أين هو الخلل وأين هو الحل ؟

وفي هذا الموضوع أجاب أحد الأئمة أن المسؤولية تقع على ثلاث جهات وهي: دور الأسرة  ودور إمام المسجد ودور المدرسة. اذ يجب على الآباء تربية أطفالهم على آداب دخول المسجد وحرمته.بداية من خلع الحذاء وطريقة المشي إلى الصلاة بالسكينة والوقار والدخول في الصلاة وطريقة الوقوف في الصف والالتزام بمتابعة الإمام حتى يسلم. بهذا يكتسب الابن من والده القدوة الصالحة، أما إذا تركه وحده فمن الطبيعي  سيقوم الطفل بأشياء غريبة حين يجد الفضاء واسعا.

 

في حين يجب على الأئمة والخطباء توعية الناس على كيفية تلقين  الأطفال أدبيات المسجد . وتشجيع الأطفال الذين يلجأون المساجد وحدهم وتنبيههم على الالتزام واحترام حرمة المساجد 

أما دور المدرسة فيجب عليها أن ترسخ في ذهن التلاميذ مكانة المسجد في الاسلام  وانها بيوت الله وتعليمهم آداب دخولها .

إلا أن واقعه اليومي غير هذا لا آباء في مستوى تربية أطفالهم ولا القيمون على المساجد في المستوى ولا مدارس تقوم بواجبها الديني  أمام العولمة ،بل حتى حصص التربية الإسلامية والأخلاق لم يبق منها إلا شبح.

والخلاصة يجب علينا أن نقتدي برسول الله صلى الله عليه وسلم وأن نعّود أطفالنا على ارتياد المساجد منذ صغرهم حتى نربيهم على ذلك، ولكن مع ذلك لابد أن نبين أن المسجد ليس مكاناً للعب وتجمعات الأطفال وخاصة عندما يكون المصلين في صلاتهم، فعلى الآباء تفهم هذا الأمر والتعاون من أجل مصلحة الجميع.

نورالدين الجعباق

 





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news17023.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار