آخر الأخبار :
 

قصة صفية بنت حيي النضرية أم المومنين رضي الله عنها

صفية بنت حيي بن أخطب أم المؤمنين رضي الله عنها، زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم، كانت فاضلة عاقلة حليمة ذات جمال عظيم وشرف رفيع، يتصل نسبها بنبي الله هارون عليه السلام، تزوجت قبل إسلامها وزواجها من الرسول باثنين من اليهود هما: سلام بن مشكم القرظي والذي فارقها بعد فترة من زواجهما، وكنانة بن الربيع بن أبي الحقيق النضري والذي قُتل يوم خيبر، ولما فتح الرسول خيبر أتى بلال بن رباح بصفية وبأخرى معها الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمره بأن يمر بهما على من قُتل من اليهود، ولما رأت الاخرى أباها وزوجها ضمن القتلى صاحت وصكت وجهها وأهالت التراب على رأسها، وعندما رآها رسول الله قال: ''اغربوا عني هذه الشيطانة''، وأمر بصفية فحيزت خلفه، وألقى عليها رداءه، فعرف المسلمون ان رسول الله قد اصطفاها لنفسه. وفي رواية أن رسول الله لما جمع سبي خيبر جاءه رجل من المسلمين فقال: أعطني جارية من السبي. فقال: ''اذهب فخذ جارية'' فأخذ صفية بنت حيي فقيل: يا رسول الله انها سيدة قريظة والنضير ما تصلح إلا لك. فقال له النبي: ''خذ جارية من السبي غيرها''.

ولما دخلت صفية على النبي صلى الله عليه وسلم قال لها: ''لم يزل أبوك من أشد اليهود لي عداوة حتى قتله الله''. فقالت: يا رسول الله إن الله يقول: (ولا تزر وازرة وزر أخرى)، فقال لها الرسول: ''اختاري فإن اخترت الاسلام أمسكتك لنفسي وإن اخترت اليهودية فعسى أن أعتقك فتلحقي بقومك''، فقالت: يا رسول الله لقد هويت الاسلام وصدقت بك قبل ان تدعوني حيث صرت الى رحلك وما لي في اليهودية أرب وما لي فيها والد ولا أخ، وخيرتني الكفر والاسلام، فالله ورسوله أحب اليّ من العتق. فأمسكها رسول الله لنفسه، ولما قدم رسول الله الى المدينة ومعه صفية أنزلها في بيت من بيوت حارثة بن النعمان، فسمع بها نساء الانصار والمهاجرين وبجمالها فجئن إليها، وجاءت عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- متنقبة حتى دخلت عليها فعرفها رسول الله ولما خرجت خرج على اثرها فقال: كيف رأيتها يا عائشة؟ قالت: رأيت يهودية. قال: ''لا تقولي هذا فإنها قد أسلمت وحسن إسلامها''. وذات يوم بكت صفية لما بلغها ان حفصة أم المؤمنين -رضي الله عنها- قالت عنها: انها بنت يهودي، فدخل عليها رسول الله وهي تبكي فقال: ما يبكيك؟ قالت: قالت لي حفصة بنت عمر إنني ابنة يهودي. فقال النبي: ''إنك ابنة نبي وعمك نبي وانك تحت نبي ففيم تفخر عليك''. ثم قال لحفصة: ''اتق الله يا حفصة''.

واجتمع الى رسول الله نساؤه في المرض الذي توفي فيه فقالت صفية: أما والله يا نبي الله لوددت ان الذي بك بي فغمزتها أزواج النبي وأبصرهن رسول الله فقال: ''والله انها لصادقة''، وبعد وفاة الرسول اجتمع نفر في حجرة صفية فذكروا الله تعالى والقرآن وسجدوا فنادتهم وجاءت جارية لها عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فقالت: ان صفية تحب السبت وتصل اليهود، فبعث اليها عمر فسألها عن ذلك؟ فقالت: اما السبت فإني لم أحبه منذ أبدلني الله به الجمعة، وأما اليهود فإن لي فيهم رحما فأنا أصلها، ثم قالت للجارية: ما حملك على هذا؟ قالت: الشيطان، قالت: اذهبي فأنت حرة.

وعندما حوصر عثمان بن عفان -رضي الله عنه- جاءت صفية على بغلة لترد عنه، فلقيها الاشتر فضرب وجه البغلة، فقالت: ردني لا تفضحني، ثم وضعت موقعا بين منزلها ومنزل عثمان فكانت تنقل اليه الطعام والماء. وقد روت صفية عن رسول الله عشرة أحاديث، وروى عنها ابن أخيها كنانة ويزيد بن متعب واسحاق بن عبدالله بن الحارث ومسلم بن صفوان وتوفيت في خلافة معاوية سنة 50 هجرية



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news17006.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار