آخر الأخبار :
 

غروب

غروب
لماذا غربت يا شمس؟
تركتني في ظلام دامس
أنا بدونك كوكب مظلم عابس
أنار فجري بشروقك
لكنه سرعان ما انبلج بغروبك
حتى مصابيح قلبي انطفأت
بل احترقت
تحولت إلى ظلام
كلم فؤادي
ولون حياتي
كنت أملي
وأصبحت ألمي
علقت عليك أمنياتي
يا منبع قوتي
اقتبست منك النور
والسرور
***
لماذا غربت يا شمس؟
وتركتني في ظلام دامس
كنت دائمة الشروق
لا تعرفين الغروب
والآن
غربت عن حياتي
وقعت على مماتي
بحسرتي.
لم أتوقع يوما غروبك
أم أنك أرضيت غرورك
أقبرت أمنياتي
دفنت حكاياتي
التي نسجتها من أشعتك
أنهيتها
قبل بدايتها
في مخيلتي وأدتها
قبل أن ترى النور.
***
لماذا غربت يا شمس؟
تركتني في ظلام دامس
انبلج فجر حياتي
استيقظت من سبات
استمر أعواما
وأعواما
بنيت فيه أحلاما
عفوا أوهاما
اختزلتها في حلم واحد
لكنني استفقت على كابوس
انهار الحلم امام عيوني
وضاعت سنيني
وأنا متسمر في مكاني
انهار الحلم بعد طول انتظار
لم يجد مكانا في هذا العلم الغدار
استفقت على صدمة عجزت أمامها
أثقلت روحي بأدواء
لم أجد لها دواء
استسلم أمامها الأطباء
وحده دفء الشمس
ونورها
يستطيع مداواتها
لكن’ هيهات
هيهات أن تشرق من جديد
هيهات.
***
لماذا غربت يا شمس؟
تركتني في ظلام دامس
فجأة
أظلمت الأرض
دون سابق إنذار
أو أعذار.
ما الذي حدث لها؟
حقا لست أدري
ما الذي حدث لها؟
ومتى ستشرق الأرض
بأمر ربها؟
هل غاصت الشمس في البحار؟
هل توارى القمر وراء الجبال؟
أ هو كسوف؟
أم خسوف؟
ام هما معا؟
استحالت الحياة
ضاعت الأحلام
وبقيت الأوهام
نكست الأعلام
ورفعت الأقلام.
 
                                          إحسان الربجة 




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news16634.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار