آخر الأخبار :
page.php?6

الحضرة النسائية في ريشة التطوانية لبنى المزابي

أحمد المرابط

ما يُعجبني في أهل تطوان ، انهم لايتكلون إلى المدارس فحسب ، بل يعتمدون على أنفسهم في البحث والتنقيب عن العلوم والثقافات والفنون ، فتجد بيوتهم فن يُرقى .. كذا في أحاديثهم وجلساتهم ، مدينة حافظت على لهجتها وعلى تراثها وحضارتها بفضل أبنائها ..إنها تطوان ..  من بناتها الفنانة التشكيلية لبنى المزابي ، إذ بريشتها تعبر عن الحفاظ على الحضارة والتقاليد العتيقة والمبدأ الأصيل للثقافة والفنون ، من رسومتها ، لوحة فنية بامتياز للحضرة النسائية الشمالية ..  للتذكير بالتراث الفني الأصيل لتطوان والشمال ، الصورة بها نساء وبنات تطوانيات يقفن في الحضرة ويذكرن الله ويمدحن النبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم ، بمعنى أن تطوان لازالت رغم العصرنة تحافظ على أصالتها ، وتظهر في الرسم إلى جانب بنات ونساء الحضرة شجرة أوراقها الخضراء ينفذ ضوء الشمس إليهم  ، بمعنى أن بنات تطوان  منفتحين على العالم لكن في إطار البنت والمرأة العفيفة ،  والسترة هي أواق الشجرة الخضراء التي تعني السترة  وصفاء والحياة ، إذ الشجرة كذلك تقوم بتصفية الهواء الذي ننتعش به  ، وهكذا بنت تطوان تسقي الشجرة وتحافظ عليها وتستظل بها كي تبقى جذور العفاف  متأصلة فيها  ، هذا ما استوعبناه في لوحة الحضرة النسائية  للفنانة لبنى المزابي ..تحية إكبار للفنانة التشكيلية التطوانية .. لبنى المزابي 





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news16606.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار