آخر الأخبار :
 

قصيدة ضَجَرْ

ضَجَرْ

يا صَاحِبِي مَا لِهذا العُمْرِ لَمْ يَطِبِ
ما بَالُهُ يخْبُو ويشْكُو من َ العَطَبِ

قصيرةٌ أيَّامُنا وإِنْ طَالَ بها الأَمَدُ
تُغَرِّدُ البلابلُ ثم َّ تَرسُو منَ التَّعَبِ

أَحْلامُنا كمْ كانتْ عُرُوشُها وارِفةً
تُورِقُ حِيناً وتَجِفُّ كَعُودِ القَصَبِ

إِلى متَى سَتظَلُّ أعناقُنا مُشْرَئِبَّةٌ
تُجَاهَ الشمسِ وقدْ همَّتْ أنْ تَغِبِ

أهلُ البلدِ فاضَ العَارُ عنْ عُيونِهُمُ
لَمْ يَتَّقُوا شَرَّ الحَاقِدٍ رَاعِيَ النَهِبِ

خَزائنُ اللهِ الخَفِيَّةِ ذِيعَتْ سَرَائِرُهَا
بيْنَ مُختلسٍ ذليلٍ حمَّالُ الحطبِ

هي الدنيا تشكُو رؤوساً تحِجَّرَتْ
أجْسادٌ عليْها صلَّيْنا صلاةَ الغائبِ

أَرْهَقَنَا السَّيْرُ بِفِجَاجٍ لا مسَالِكَ لَهَا
مَنَاهِجُنَا سَقَطَتْ بِعَرْصَةِ التَّجَارِبِ

هَيَّا خُذُوا مَا شِئْتُمْ فَهْيَ الآنَ لَكُمْ
وَغَداً بُطُونُكُمْ تُقَطِّرُ نَاراً مِنْ لَهَبِ

يَا صَاحبِي طُوبَى لَهُمْ فِي قُبُورِهِمُ
أَهَالِينَا مَنْ مَاتُوا قَبْلَ رُؤْيَةِ الْعَجَبِ

الأمين الإدريسي





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news15772.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار