آخر الأخبار :
 

إحتجاجات تجار سوق سيدي طلحة القديم بتطوان ويوجهون شكاويهم لرئاسة الحكومة أين وصلت ؟؟؟

أحمد المرابط

على هامش القضاء على سوق سيدي طلحة بتطوان والوعود من قبل السلطة المحلية ببناء سوق سيدي المنظري ، لكن بعد بناء سوق سيدي المنظري لم يستفيد إلا قلة قليلة ، وما يناهز أو يقارب أكثر من سبعمائة تاجر لم يستفيدوا ، واجتمعوا مع عمدة المدينة وشيئ لم يحدث  وأخلت السلطة المحلية بوعدها ، فأعد تجار سوق سيدي طلحة شكاية إلى عامل إقليم تطوان السيد يونس التازي ،وشكاية إلى السيد والي جهة طنجة تطوان الحسيمة السيد محمد اليعقوبي ،وشكاية إلى السيد محمد أوجار وزير العدل ، وشكاية إلى السيد سعد الدين العثماني رئيس الحكومة  ... لم تجد شكايتهم آذاناً صاغية .. ما جعلهم يخرجون في احتجاج ضم نساء ورجال وأطفال وشيوخ كهل مؤكدين أنهم أصبحوا عرضة للضياع جراء عدم وفاء السلطة المحلية  بوعدها .... وتاريخ هذا سوق سيدي طلحة السابق تاريخ أسود في تاريخ السلطات المحلية بتطوان ، بني في عهد السيد الزكاري العمراني الذي كان رئيساً لبلدية تطوان ، مصادر نتوفر عليها أكدت أن الذي بناه هو اليوم مسؤول في تطوان دون أن نذكر صفته آنياً والذي كان مقاولاً حينها  ، المصادر أكدت أنه بناه دون تحصيل على رخص ولم يصدر عليه قرار جماعي أوالمصادقة عليه من قبل المجلس  أو   ماشابه ، وأكدت ذات المصادر أن عمالة تطوان حينها هي التي كلفت المقاول ببناء هذا السوق لترتاح من الباعة المتجولين  دون إستشارة الجهات المنتخبة ، وتضيف المصادر أنها هي الأخرى لها ما يثبت أن المطالسي حين شرع في بنائه طفت على أساس البناء رفات الموتى ؟؟؟ ما خلف استنكار ساكنة حي سيدي طلحة  ..حينها شرع المقاول في بيع دكاكين السوق بعد شبه استكمال بنائه بطريقة عشوائية ، وبعدها طال السوق الهدم من طرف السلطات المحلية ....  وضاع التجار في حقوقهم ، ونحن هنا  لانتهم أحداً  لاالمقاول  ولاغيره وإنما وفقا لمصدر موثوق عندنا نتساءل عن الحقائق ، والتوضيح والبيان ...  فإن كان البناء أقيم فعلاً فوق رفات الموتى ...  نطالب بالتوضيح متسائلين ما هي حقيقة هدم سوق سيدي طلحة ؟؟؟ وضياع تجاره لأجل طويل ...





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news15768.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار