آخر الأخبار :
 

مهرجان ابن مشيش الرابع و دولة السودان ضيفة شرف

بمناسبة  الذكرى التاسعة عشرة لوفاة المغفور له صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه، وفي إطار الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، ، تنظم جمعية مولاي عبد السلام بن مشيش للتنمية والتضامن، بتنسيق مع هيئة عمل الزوايا والطرق الصوفية بالمملكة، مهرجان ابن مشيش الرابع ودلك يومي الجمعة والسبت 29 و30  دحنبر 2017 ، ويفتتح  البرنامج زوال يوم الجمعة 29 دجنبر 2017 بزيارة ضريح المغفور لهما صاحبا الجلالة الملكين العظيميْن الحسن الثاني ومحمد الخامس طيب الله ثراهما ،والترحم على روحهما الطاهرة .
تم إحياء أمسية صوفية بمشاركة نخبة من مادحي الزوايا  المغربية مباشرة بعد صلاة العصر  برحاب الزاوية الدرقاوية بمدينة سلا  مع الاحتفاء بدولة السودان الشقيقة كضيفة شرف المهرجان لهده السنة بحضور معالي سفير السودان بالمملكة مع تكريم المرحومة الكاتبة المتصوفة زكية الزونات، يليها رفع برقية ولاء وإخلاص إلى السدة العالية صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله .
ويختم المهرجان بزيارة القطب مولاي عبد السلام بن مشيش  زوال يوم السبت 30دجنبر 2017 حيث تتلى آيات بينات من الذكر الحكيم و الدعاء بالمغفرة والرحمة  والرضوان على الملكين العظميين صاحبا الجلالة محمد الخامس والحسن الثاني طيب والدعاء الصادق لمولانا أمير المؤمنين حفظه الله

  وتأتى أهمية هذا النشاط من أجل إبراز الإشعاع الروحي للمغرب في إفريقيا الضارب في جذور التاريخ وإسهامه الخلاق في نشر مبادئ الإسلام الوسطي والمعتدل التي تتجلي في قيم السلم والتسامح والتضامن والتعايش كما ينص عليها القرآن الكريم والسيرة النبوية الشريفة. 
وتشكل الزوايا والطرق الصوفية بكل مدارسها في الحاضر، كما في الماضي عنصر تماسك وترابط روحي وإنساني ،يجسد عمق العلاقات الروحية والوجدانية والعريقة، التي تربط المملكة المغربية بباقي أقطار القارة الإفريقية ،حيث تستمد قوتها من القرارات والمبادرات الرائدة في مختلف مجالات الشراكة والتعاون ،مما يبرز الريادة للسياسة الدبلوماسية الجديدة لأمير المؤمنين صاحب الجلالة حفظه الله ،في علاقة المغرب بإفريقيا والتي تشهد على التزام المغرب الراسخ بتعزيز سبل التعاون والتنمية والشراكة والعمل المشترك إلى جانب الدول الشقيقة بالقارة من أجل تحقيق النهوض والرقي بجميع شعوبها.
ولتجسيد هذا الالتزام، فإن المملكة المغربية تبذل قصارى الجهد من أجل ترسيخ قيم السلام والتسامح والتضامن، كما يحث عليها الدين الإسلامي الحنيف وتساهم من خلال الجهود الرامية في كبح ومكافحة انتشار وتنامي التطرف والإرهاب والذي يثقل كاهل المنطقة الإفريقية على نحو متزايد ويؤدي إلى إثارة الصراعات والازمات في المنطقة ،وتجسد الإرادة الراسخة للمغرب في عهد أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ،في الحفاظ على الاستقرار والأمن الروحي لإفريقيا عموما وتكريس مبادئ السلام والتسلح بالقيم النبيلة للإسلام في مواجهة الدمار ،الذي يخلفه التطرف والإرهاب والعنف الطائفي. 
إن الهدف الأساسي الذي تسعي إليه جمعية مولاي عبد السلام بن للتنمية والتضامن ،من تنظيم مثل هذه الملتقيات هو استحضار قيم التصوف الأخلاقية والسلوكية في التعايش والتسامح والوسطية ،وجعلها نبراسا يحتدا في معشينا اليومي وعلاقتنا الاجتماعية داخل مجتمعاتنا العربية والإسلامية ،وعلاقتنا مع الآخر لتحقيق المقاصد السمحة لدينينا الحنيف وسنة النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news15331.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار