آخر الأخبار :
page.php?6

ايقونة المسرح المغربي الملتزم "ثريا جبران" في سطور

متابعة / نورالدين الجعباق

كرم المهرجان الوطني للمسرح في دورته 19 المنظم في  تطوان  وجهان من وجود الفن المغربي الاصيل :الفنان ثريا جبران والفنان عبد الكريم برشيد.

وسنحاول في هذا الموضوع أن نسلط الضوء على الوجه الاول من المكرمين. ايقونة المسرح المغربي الملتزم "ثريا جبران"

هي صاحبة أسطورة الرأس الحليق ثريا جبران تمشي انحناء للخشبة وكبرياء في التجربة بمسيرة حافلة بالأعمال التي رسخت في ذاكرة المسرح المغربي.

 اسمها الحقيقي السعدية قريطيف واشتهرت واشتهرت باسمها الفني ثريا جبران (كانت نشأتها يوم 16 أكتوبر 1959  بحي بوشنتوف في عمق درب السلطان بالدار البيضاء ونشأت يتيمة بعد وفاة والدها، اضطرت والدتها للالتحاق بمؤسسة خيرية للعمل فيها مربية، وهناك فتحت ثريا عينيها على عوالم مجتمعية هشة أثرت في مسارها الفني وموقفها السياسي والإنساني.

استهواها سحر المسر بتأثير من الراحل محمد جبران ، زوج شقيقتها ،منذ حداثتها ،تالقت على خشبة المسرح البلدي،واتزعت تصفيقات الجمهور . كانت بدايتها في مسرح الهواء الطلق وعمرها لا يتعدى عشرة سنوات . وجهها كل من محمد جبران وعبد العظيم الشناوي لخوض الممارسة المسرحية بجدية . كما شجعها الراحل فريد بن مبارك على الاحتراف والالتحاق بدروس المسرح الوطني بالرباط عام 1969بالمعهد.

بالرغم مما كان يشكله الانتماء للمسرح من خطورة على صاحبه، إذ كانت الأعمال المسرحية «الملتزمة» تحت مراقبة المخبرين السريين والعلنيين.

اختارت ثريا ، في عملها الفني ، الارتباط بالبسطاء واداء أدوار تعكس معانات المحرومين والمهمشين.

ثريا مسار طويل وحافل بالتالق في المسرح والسينما والتلفزيون ....وان كان المسرح هو الفضاء الاثير على قلبها.

 بعد تجربة غنية مع كبار المسرح بالمغرب ، وفي مقدمتهم الراحل الطيب الصديقي انجزت عبورا طويلا وزاخرا ومفعما بالأعمال الناجحة مع عبد الواحد عوزري وفرقة مسرح اليوم .

تقلدت وزارة الثقافة ، وكان مرورها جد مشرف ومطبوع بالعناية الكبيرة التي أولتها للجانب الاجتماعي للفنانين.

وقد شاركت ثريا جبران ممثلة في العديد من الأعمال المسرحية والسينمائية والتلفزيونية، وتعد مؤسسة ورئيسة فرقة "مسرح اليوم"، وهي خريجة تجربة مسرح الهواة بالمغرب، الذي اضطلع بدور مهم في تكوين أجيال من الفنانين المحترفين.

أحبت العمل المسرحي خلال وجودها داخل المؤسسة الخيرية، فانضمت -وهي لم تتجاوز العاشرة- إلى فرقة "الأخوة العربية" التي كان يديرها الفنان المخرج عبد العظيم الشناوي، وشاركت في مسرحية "أولاد اليوم".

انطلقت بعد ذلك في تجربة ممتدة عبرت بها مجموعة من التجارب والفرق المسرحية، بحثا عن تقديم مادة مسرحية حديثة ومنغرسة في صلب التربة المجتمعية والسياسية المغربية.

قدمت ثريا جبران عبر عقود من الممارسة الفنية الاحترافية العديد من الأعمال المسرحية والتلفزيونية والسينمائية. فعلى الشاشة الكبرى شاركت ثريا في الأفلام التالية: "الناعورة" (عام 1984)، "الزفت" (1984)، "غراميات" (1984)، "شفاه الصمت" (2001)، "عطش" (2001)، و"عود الورد" (2007).  وشاركت في النجاحات التي حققتها فرق "الشهاب" و"المعمورة" و"القناع الصغير" ومسرح الرائد الطيب الصديقي، قبل أن يرتبط اسمها بتجربة "مسرح اليوم" الذي قدمت عبره أشهر عروضها التي سافرت بها خارج الحدود.

قدمت مع الصديقي سنة 1980 مسرحية "ديوان عبد الرحمن المجذوب" التي تستعيد تراث الشاعر الصوفي المجذوب، كما قدمت مسرحية "أبو نواس" سنة 1984.

                   


وشاركت معه سنة 1985 في المسرحية العربية التاريخية "ألف حكاية وحكاية في سوق عكاظ"، في إطار فرقة الممثلين العرب التي أسسها الصديقي رفقة الفنانة اللبنانية نضال الأشقر، وبمشاركة ممثلين من  العراق وسوريا والاردن وفلسطين والمغرب.


كان عام 1987 منعطفا نوعيا في مسيرة ثريا من خلال فرقة "مسرح اليوم" وعملها الأول "حكايات بلا حدود"، التي اقتبسها زوجها المخرج عبد الواحد عوزري من نصوص للشاعر السوري الراحل محمد الماغوط. وشاركت المسرحية في مهرجان بغداد المسرحي في تلك السنة، وفي مهرجان دمشق  للفنون المسرحية سنة 1988.

من أنجح أعمال ثريا جبران العرض المسرحي "أربع ساعات في شاتيلا" سنة 2001، وهو نص للكاتب الفرنسي جان جنيه بترجمة الناقد محمد برادة وواصلت اشتغالها على نصوص الأدب العربي والعالمي من خلال مسرحية ديوان الشاعر  المغربي عبد اللطيف اللعبي "الشمس تحتضر".

وحصلت ثريا جبران -التي تحمل لقب "سيدة المسرح المغربي"- على جوائز وأوسمة داخل وخارج بلادها. فهي حاصلة على وسام الاستحقاق الوطني من الملك الراحل الحسن الثاني ، وعلى وسام الجمهورية الفرنسية للفنون والآداب من درجة فارس. كما فازت بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي في دورتها الثانية 2008.

وفي إطار التقليد الذي دأبت عليه الهيئة العربية للمسرح بتخليد اليوم العربي للمسرح -حيث يوجه بالمناسبة فنان عربي "رسالة اليوم العربي للمسرح"- تولت ثريا إلقاء رسالة هذه الاحتفالية بمناسبة الدورة الخامسة لمهرجان المسرح العربي المنظمة في العاصمة القطرية الدوحة





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news15028.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار