آخر الأخبار :
page.php?6

سباق الدعم

على الساحة الجمعوية هناك سباق من نوع آخر ، سباق الحصول على الدعم المادي من أجل تنفيذ مشاريع من المفترض أن تطبق على أرض الواقع ما إن تحصل الجمعية على هذا الدعم .

لكن ما يعيب بالفعل هو أن تحصل الجمعيات على الدعم المطلوب ولا نرى تلك المشاريع التي من أجلها تم تقديم الدعم تنفذ على الميدان .

من هنا نتسائل، هل هناك آلية للمحاسبة و لمراقبة المشاريع و الأنشطة التي تقدمها الجمعيات من أجل الحصول على الدعم ؟

على الجمعيات أن تراعي الله في عملها وعلى الجهات المسؤولة أن تراعي الجمعيات التي تعمل بكل إخلاص و نشاط على أرض الواقع وتحقق نتائج ملموسة ومهمة بشهادة كل الفاعلين على الساحة الجمعوية و المتتبعين ، وعليه فهذه الجمعيات تحتاج للتشجيع و التحفيز عن طريق منحها دعما محترما يحقق طموحها وطموح أعضائها وليس تجاهلها .

سباق الدعم ، جعل الجمعيات تتكاثر بشكل كبير في مدينة طنجة ، وعندما تشاهد الواقع ترى الأنشطة الوازنة تُعد على رؤوس الأصابع تعود فعليا  لجمعيات هي نفسها التي تعمل دائما من أجل تنمية المجتمع بصدق .

أما الباقي فيختبؤون خلف الظل ، ويعملون على إلتقاط الصور لأنشطة  لا تسمن ولا تغني من جوع ولن تفيد المجتمع في شيء ، هذا ما جعل الناس تنفر من الجمعيات وتفقد ثقتها في العمل الجمعوي، بل ويمتنعون عن المساهمة في الأعمال الخيرية بسبب الفكرة التي تركزت في عقولهم عن الجمعيات .

في النهاية على الجمعيات ألا تتناسى مفهوم العمل الجمعوي الذي تأسست من أجله ، وعلى الجهات المسؤول التي تمنح الدعم المادي أن تحترم عمل الجمعيات التي تقدم الإضافة المطلوبة في المجتمع ، والدعم يجب أن يذهب لمن يستحقه بكل شفافية و ديمقراطية والعمل على الميدان هو من يصنع الفارق ، مع التأكيد على ضرورة المحاسبة والمتابعة للجمعيات التي تستفيد من الدعم ، في النهاية العمل الجمعوي هو لخدمة المجتمع وليس لخدمة المصالح الشخصية و الحسابات الضيقة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 شقــور عمر فاعل جمعوي

 





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news14479.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار