آخر الأخبار :
page.php?6

عزائي فيك يا وطني

لهم الحق من سموا سنوات الستينيات و السبعينيات وحتى الثمانينيات بالزمن الجميل ، حين نتذكر ذلك الوقت من حياتنا لم يكن الإجرام ممتدا كزماننا هذا و بالكيفية التي نسمعها أو نقرأها على صفحات الجرائد ، كانت الحياة بسيطة، نعم لكن كنّا نتمتع بها ، سيقول قائل لم تكن وسائل الإعلام بالكيفية الموجودة الآن ليصل الخبر و ما يجري بالمدن و الأحياء ، أقول نعم هذا صحيح ، لكن بما أن سكان كل المدن كانوا أقل بكثير من اليوم فكانت الأخبار تسري بينهم بسرعة و تصل للجميع داخل أسوار كل مدينة ، ومع ذلك لم يكن الاجرام بهذا الكم ولا حتى بالكيف الموجود . و أغلب الصراعات و المشاجرات اليدوية كانت تقع بين مشاغبي الحي ولا يؤذون غيرهم .
اليوم و مع تقدم التكنولوجيا و كثرة الجرائد الإلكترونية وغيرها و مواقع التواصل بدأ الخبر يشيع بسرعة فائقة ، و أي أخبار ؟ أغلبها اغتصاب ،سرقة الأطفال ، سرقة المتاع ،جرح ، تشرميل ، خيانة ، غش ، قتل .....حتى الحمير لم يسلموا من شر الانسان ولا المعوقين ولا مرضى التوحد ولا العجزة ولا الكلاب و القطط ، مؤخرا بمكناس رجل يقتل كلبة كانت محبوبة لذا سكان الحي العسكري ، و أحد المعفو عنهم في إحدى المناسبات الأخيرة نحر شخصا أمام الملأ في شريط يتداوله نشطاء الفايسبوك ، أما المتاجرة في المخدرات فأصبحت "على عينك يابنعدي" مجاهرة بها أمام الناس ناهيك عن الاتجار بالخمور و الدعارة ، و ما يجري بكل المدن المغربية من استغلال الملك العام ، الطرق و الشوارع من لذن الباعة الجائلين و المقاهي و الدكاكين ، هذا الأمر حدث ولا حرج ، ثم ما شهدناه أثناء عطلة الصيف حتى الشواطئ لم تسلم من استغلالها و حرمان المصطافين من استجمامهم براحة في شواطئ وطنهم ، ومؤخرا الغش في خرفان العيد ، اللحم يتغير لونها للخضرة والزرقة مساء العيد............! ، إلى أين يا وطني ؟
كل ما ذكرناه سببه عدم الصرامة في الأحكام على المجرمين و المفسدين و العفوي عنهم ثم حذف دروس الأخلاق من مناهج التعليم الحالية التي كانت تدرس في الزمن الجميل وحذف دروس التربية الوطنية و حذف بعض دروس الدين الحنيف ، و جعل حق التلميذ يعلو على حق الأستاذ بل لم يعد للأستاذ حق ،و حقوق القاصرين الذين يقومون بشغب الملاعب أو غيرها ثم لا يتابعون و يخرجون من مرفق الشرطة سالمين ......إجمالا التعليم و الأخلاق وعدم صرامة القانون أسباب " السيبة " في البلاد .
طبعا كل ما ذكر سابقا يتأتى من المواطنين العاديين ولكن لا ننسى المسؤولين الكبار وما يقومون به من فساد ، فجل سيارات العلامة الحمراء عليها أن تتوقف من الجولان أيام العطل لكن للأسف نرها تجول و بها أسر بعض الاستغلاليين تجوب الشواطئ والجبال ، و منهم من يستغل مركزه في تحسين ظروف ماديته و مادية أبنائه بل كل أفراد أسرته وعائلته رغم اصدار قوانين تمنع ذلك.
يبقى المواطن العادي ذو المستوى المتوسط بين المطرقة و السندان يعيش معلقا بين السلف من البنوك و تأديته أو السجن ، أما المساكين فمنهم من لا يجد رمق يومه ، يبحث عنه في القمامة لعله يجد ما يسد رمقه...... لا حول ولا قوة إلا بالله . إلى أين يا وطني ؟
على هذا المنوال يزداد الغني غنى والفقير فقرا و الوطن تسيبا و تدهورا ، فحين تنعدم صرامة تطبيق القانون و الأخلاق و التعليم ، لا يبقى سوى الظلم و تتغلب الأنا على التكافل و المعاملة.
كلنا يعلم أن أمراض الجسد لها أدوية طبيعية و كميائية و ربما نلجأ للعمليات الجراحية لنستأصل خبثا ما ، أما الأمراض الاجتماعية فلا تحتاج إلى طبيب و لا دواء ، بل إلى تعليم سوي رفيع المستوى مليء بالقيم الأخلاقية و الحث على محبة الغير و احترام الآخر و محبة الوطن ، و هذا كالأدوية الطبيعية والكميائية للجسد ، أمّا صرامة القانون و تطبيقه على أفراد الشعب سواسية كان من كان للردع و أخذ الحق للمظلومين ، فهو تلك العملية الجراحية بالنسبة للجسد لاستئصال الخبث.

فعزائي فيك يا وطني إن لم يتخذ صاحب السلطان الأمر بالجد .

الحسن بنونة




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news14267.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار