آخر الأخبار :
page.php?6

حب مولانا

الكتابة هي إبحار، تنزه و تحليق في عوالم مختلفة، فبين المادي و اللامادي، و بين الشك و اليقين، و بين الحقيقة و الخيال، تتراص الكلمات و تتبعثر لتعبث بالرتابة التي تعصف بروح الإنسان فينا. فلا يوجد شيء حقيقي في هذه القصة باستثناء مولانا جلال الدين الرومي و شمس الدين التبريزي.
و لكن في الوقت ذاته، لا يمكن تفنيد أي شيء، لأنه خلف الخيال تتجلى الكثير من الحقائق.

بمنطقة السلطان أحمد المزدحمة، في الجانب الأوربي من مدينة إسطنبول القديمة، حيث تنتشر المتاحف و المطاعم و البازارات، أثار انتباهي في أحد الأزقة الجانبية، مطعم صغير يقدم أكلات شعبية قونية، نسبة إلى مدينة قونية التي تقع جنوب غرب تركيا.
قد يرتبط الإنسان بأشياء لا يعرفها و بأماكن لم يزرها و بأشخاص لا يشبهونه، و هذا ما حصل معي فيما يخص مدينة قونية. فهي لا تتركني محايدة أبدا. فتجدني أنطقها بعذوبة و شاعرية و كأني أخاف أن يقسو عليها لساني فأجرحها، كما أن حواسي تتقد و أشعر ببعض الاضطراب كلما قرأت أو لمحت شيئا يوحي بها، و أنا بذلك أشبه كل عاشق يضطرب عند سماع اسم محبوبه.
قد تكون قونية توحي لي بالحب المطلق الآسر و الغامض، بهذا الحب القابع في أرواحنا و النائم في أعماقنا بأرق، فتجده تارة يستيقظ مفزوعا على حين غرة، و تارة يتقلب بين جانبي القلب و العقل باحثا في أي الجانبين سيجد راحته ليستكين، هذا الحب الذي يذكرنا بنور الكون، و باضطراب البحر و بسر و وهج الحياة الخالد.
أوليست قونية هي من استقبلت روحين عاشقتين فامتزجتا لتصبحا شيئا واحدا أخر لا يشبه هذا و لا ذاك؟ أولم تستقبل قونية أول لقاء للعلامة جلال الدين الرومي المرتبط اسمه بمولانا، و الدرويش الثائر شمس الدين التبريزي؟
المطعم ضيق و مظلم من الداخل، توجد مقاعد مخصصة للمطعم تحتل الزقاق، أخذت مقعدا بالخارج، أريد أن أستمتع بالهواء و الضوء الطبيعيين و أن أتأمل حركة العابرين في الزقاق. البشر متشابهون في الجوهر و مختلفون في الظاهر. فوحدها طريقة التعبير تختلف من ثقافة إلى أخرى، أما الهواجس و الرغبات و الأحاسيس فهي واحدة. فالألم الإنساني في قونية هو نفسه في سوريا هو نفسه في بغداد هو نفسه في بوسطن. و كذلك الحب.
عندما يمر بعض الأتراك من زقاق المطعم، أتذكر الآية الكريمة "وهو الذي جعلكم خلائف الأرض ورفع بعضكم فوق بعض درجات"، فالأتراك لا يمكن أن تخطئهم بالشارب الذي يميزهم، و القوة التي تنبعث منهم و تقديرهم لروح الزعامة، حيث ستلحظ بدهشة أن "كبير المجموعة" يمشي في المقدمة بثبات و قوة و اعتزاز تاركا باقي الأفراد تمشي خلفه باستكانة. فتشعر بأن الشعب التركي تربى على احترام و طاعة الكبير أو القائد أو الزعيم كتقليد راسخ موروث أبا عن جد.
أخذت بقراءة قائمة الوجبات المقترحة. معظمها مكتوب بالتركية و مترجم بالأنجليزية. توقفت عند وجبة " مولانا". تخيلت نفسي بمزيج من الشقاوة و الاستمتاع آكل مولانا جلال الدين الرومي بستة وعشرون ليرة.
بدت لي الفكرة لطيفة و مثيرة، تخيلت في الحي اللاتيني بباريس، أطعمة تحمل مثلا حساء جاك بريل، سلطة شارل بودلير، صحن فان جوخ، عصير بول غوغان.
هل يمكن أن نربط مذاق و مزاج أرواح البشر بوصفات الطعام؟ كثيرا ما نضحك مع الأطفال الصغار و نوهمهم بأننا سنأكلهم. عندما يعجبنا أحدهم نصف بأن روحه حلوة كالسكر، أما بعض الأرواح نجدها مرة كالعلقم فتجدنا نصرح لأصدقائنا بأننا نجد صعوبة في هضم بعض الأشخاص حولنا. أليس من الطريف أن نجد أنفسنا نتحدث عن بعض الأشخاص كأنهم وجبات في مطعم، و أن يتحدث عنا بعض الأشخاص كأننا أكلات دسمة؟
مسرورة لأن مولانا جلال الدين الرومي سيكون أكلتي، و أنه سيزين طبقي كما زين في وقت سابق عقلي و فؤادي بأشعاره و حكمه. تملكني الفضول و أنا أتساءل كيف تخيل أهل قونية مذاق مولانا؟ حلو؟ مر؟ لذيذ؟ و تساءلت هل سيعجبني مذاق مولانا؟
تذكرت بعض المقاطع في مراهقتي. كنت عاشقة للمغني البلجيكي جاك بريل. لهذا أول و أخر مرة تغيبت عن المدرسة كان لمشاهدة فيلم لجاك بريل " المغامرة هي المغامرة". تخيلت أن الفيلم سيكون عاطفي و أن جاك بريل سيغني في الفيلم على غرار أفلام عبد الحليم حافظ و شادية. و لكن الفيلم كان خيبة أمل كبيرة لي. جاك بريل لم يغني، كما أن الفيلم لم يكن عاطفيا إطلاقا، و الأهم، لم يبدو لي جاك بريل ذاك الرجل الوسيم الذي كنت أتخيله. تملكني شعور من قام بمجازفة من أجل جواد خاسر. قرأت بعدها كتابا يحكي عن حياته. شعرت بخيبة أمل جديدة: لم يكن أبا جيدا و لم يكن زوجا جيدا و لم يكن عاشقا جيدا و لم يكن سعيدا و ظل يشعر بالوحدة رغم شهرته و نجاحه. فتوقفت عن حبي لجاك بريل كفارس أحلام و كقدوة و أصبحت أركز فقط على أغانيه. و أدركت مع الوقت بأن معظم البشر على أرض الواقع، عاجزون بشكل أو بأخر أمام الحياة.
أحضر النادل طبق مولانا. يشبه البيتزا و لكن بعجينة رقيقة جدا و تقليدية. أخذت قطعة لأتذوقها و خيالي يحاول أن يرسم ملامح مولانا جلال الدين الرومي بعمامته و سكونه الداخلي كصخرة أفنت حياتها لتنصت لصوت البحر و لتغتسل و تتطهر بأمواجه.
أما جلال الدين الرومي، فكان يبدو لي بأنه أفنى حياته ليسمع صوت الكون و ليصطدم بروح روحه. كانت لديه شجاعة نادرة ليتخلى عن كل شيء بناه من أجل أشياء كانت مبهمة و تشبه نطفة لم يكن يعرف إلى ماذا ستؤول في النهاية؟
قد يكون لقاء جلال الدين الرومي بشمس الدين التبريزي هو اصطدام العقل بالقلب، هو اصطدام المادي باللامادي، هو اصطدام القانون الوضعي بالعدالة الكونية، هو اصطدام الجسد بالروح و تمردها عليه للخروج من سلطانه.
فجلال الدين الرومي كان قد أشرف على الأربعين، و كان علامة ذو مركز و مكانة في قونية، يحترمه الصغير و الكبير و مقرب من السلطة و يعد من أعيان قونية أنذاك. و لكن رغم كل ما وصل إليه، كان يشعر بخواء في روحه و كان يبحث عن شيء لا يدرك كنهه. أما شمس الدين التبريزي فلم يكن أكثر من درويش تجاوز الستين، يحمل في جسده روحا ثائرة متمردة لا تريح و لا تستريح، فجاب الدنيا طولا و عرضا، و أبحر في طبائع الناس على اختلاف عاداتهم و ألوانهم، فتمرد على التقاليد و العادات محاولا الغوص في باطن الأمور ، فاشتهر بين الناس بطباعه السيئة، كما اتهم بممارسته السحر الأسود. و لكنه عندما شعر بقرب نهايته، قرر أن يبحث عن شخص يلقنه ما تعلمه في الحياة من أسرار و يدرسه قواعد العشق الأربعون، مذهبه في الحياة. لم يكن يبحث عن تلميذ، و لم يكن يبحث عن أستاذ أيضا. بل كان يبحث عن ند لروحه. فشاءت الأقدار أن يلتقي جلال الدين الرومي بشمس التبريزي، فصرخت الروحين في أن واحد " هو ما أبحث عنه". فاصطدمت روح جلال الدين الرومي بروح شمس الدين التبريزي و امتزجا مع بعضهما البعض فأعطت روحا صوفية شاعرة و عاشقة.
لا أحد من المؤرخين، استطاع أن يغوص في ماهية شمس الدين التبريزي، هذا الدرويش الذي عشقه جلال الدين الرومي حد الحزن العميق لفقدانه و الذي كتب عنه " إنني أنت" كما كان يردد مرارا بأنه يكتب بقلب و لسان شمس الدين التبريزي. لا أحد من المؤرخين استطاع أن يفهم سر استسلام و خنوع جلال الدين الرومي العلامة الموقر في زمانه إلى روح شمس الدين التبريزي حد الإذلال المفرط. فقبل أن يلقن شمس الدين التبريزي لجلال الدين الرومي قواعد العشق الأربعون، وضعه في قفص، و طلب من تلاميذه زيارته بمبلغ من المال، فكان بعض التلاميذ يصطدم برؤية أستاذه جلال الدين الرومي في القفص، و كان هناك من يسخر منه و يضحك. كما أمره و هو الفقيه الملتزم أن يزور الحانة و أن يأتيه بقارورة خمر أمام أعين أهل قونية. و في كل هذا، كان جلال الدين الرومي يمتثل لأوامر شمس الدين التبريزي بخضوع و طاعة كاملتين. فقال عنه شمس الدين التبريزي بعد أن أنهى اختباراته الغريبة على جلال الدين الرومي بأنه لا يحمل ذرة حقد في روحه و تأكد بأنه هو الشخص القادر على فهم قواعد العشق الأربعون و إيصالها للعالمين.
قد يكون شمس الدين التبريزي، لم يكن يهدف في اختباراته إلى إذلال جلال الدين الرومي، بقدر ما كان يهدف إلى أن يقزم "الأنا" المتضخمة التي كانت توجد لدا جلال الدين الرومي بحكم شهرته الواسعة و احترام أهل قونية له. فربما شمس الدين التبريزي كان يدرك بأن الجسد ليس أكثر من مسكن للروح، و بأن الروح هي التي عليها أن تبرز و ليس الجسد، و لهذا عمل شمس الدين التبريزي على تحرير جلال الدين الرومي من قيد السمعة و المكانة، حتى لا يصبحا عائقين يمنعانه من رؤية جوهر روحه و الوصول إليها، و قد يكون جلال الدين الرومي العلامة المتفقه في الدين فهم مقاصد شمس الدين الرومي فاستسلم له أمام دهشة أهل قونية و استغرابهم لما آل إليه علامتهم وفقيههم المبجل.
قضمت قطعة من مولانا، لم أستسغ مذاقها، قوي و مالح جدا. فتذكرت أن العشق أساسه الاستسلام و نسيان الأنا و الغوص في الآخر للوصول إلى جوهر الروح، فالتهمت طبق مولانا باستسلام وخنوع و في كل قضمة يسرح خيالي في ماهية و كنه روح جلال الدين الرومي.

أمل مسعود





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news14146.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار