آخر الأخبار :
page.php?6

مسبح الزرقاء بتطوان يستغيث ومن المجيب ؟؟؟؟ + الفيدو

يعتبر مسبح الزرقاء الطبيعي المنتزه  والمتنفس الوحيد الذي بقي  لساكنة مدينة تطوان بعد ان تعرض الاقليمي للتقطيع الاداري .

الا ان الولوج اليه اصبح صعبا بالرغم من تواجده القريب من المدينة حيث تبعده كلمترات قليلة وذلك بسبب الطريق المهملة وغير معبدة جعلت المنطقة في اسفل الحضيض في حين ان جماليتها وموقعها وسط غابة جبل غرغيز الذي يزاد من رونق المنطقة من جهة والصخور العالية التي تنبثق منها الشلالات والعيون التي تتميز بمياهها العذبة من جهة ثانية.

كما أن انعدام الطريق تسبب في انعدام التنمية بالمنطقة وتسبب ايضا في عدة مشاكل اجتماعية وتعليمية . خصوصا ايام الشتاء اذ يصعب على الساكنة التنقل الى المدينة.                                                                                                                                                                    

والغريب ما في الامر فقد كانت وعود من طرف السلطات المحلية والجهوية من اجل انقاذ المنطقة وعلى راسهم والي الجهة لكن الانتظار فقد امل الساكنة حتى تضاعفت ماسيها بل زادهم الوضع احباطا وكأنهم مواطنون منفيون.

ومما زاد طين بلة حسب بعض التصريحات لتطوان بلوس أن المتضررين طالبوا لقاء الوالي لحل مشاكلهم واذا بهم يقابلهم المهندس المشؤوم        بالعمالة صاحب التخصص في الثلاجات حيث يتدخل في كل صغيرة وكبيرة دون دراية وفشله في كل المشاريع .                                              


ومع ذلك يتوافد على المنطقة القلة من عشاق الطبيعة من كل حدب استجماما بهوائها ومائها وجمالية مناظرها.

فإلى متى يظل الحصار مطوق على ساكنة منطقة الزرقاء ؟  والى متى يظل تهميش باسطة دراعه على هذه المعلمة الطبيعية ؟

تطوان بلوس

 





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news13745.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار