آخر الأخبار :
page.php?6

العياشة ¡¡ العياشة ¡¡

العياشة ليسوا من يقولون عاش الملك،لأن الريافة وأهل الحراك وقادته انفسهم يقولون عاش الملك الا القليل "وهاداك سوقوم ولا تأثير لهم"،ولكن العياشي هو من يخلط بين حقوقه كمواطن وبين قوله عاش الملك ويضعهما معا في كفة واحدة،العياشي هو من تقول له بلدنا محتاج لمعامل ومصانع يشتغل فيها الناس ويحققوا كرامتهم في العيش فيقول لك عاش الملك ويرميك بالانفصال،العياشي هو من تقول له منطقتنا في حاجة لمستشفى جامعي يشمل كل الاختصاصات يتعالج فيه المواطن من أمراض الاستعمار الخبيثة كالسرطان فيقول لك عاش الملك ويتهمك بالانفصال،العياشي هو من يحاربك ويرميك بالحجارة ويرفع في وجهك السكين و السيف أو يتجاهلك بالصمت واللامبالاة وانت تطالب بحقوقك المشروعة الاقتصادية والاجتماعية فيقول لك عاش الملك ويقذفك بالانفصال،مع العلم ان تشبتنا بالملك وحبنا له مستقل تماما عن مطالبنا واحتجاجاتنا وحراكنا،حب الملك واجب دستوري ووطني لايقبل المزايدة حتى لانضيع في العدم،فهو رمز الوحدة وضمان استقرار المغاربة كافة،ومن يطالب بحقوقه لن يخون وطنه ولن يخون ملكه ولو قطعوه إربا أو على حجر ذبح،ببساطة لأن الحس الاحتجاجي والمطلبي يتنافى نهائيا مع الخيانة،في حين أن العياشي يمكن ان يغير رأيه في أي لحظة ويبيع بمائة درهم،لأنه يفتقد إلى ذلك الحس وتلك الروح المناضلة النقية. ولكن ما ينبغي التركيز عليه هو أن للملك لنا عليه حقوق لن نتنازل عنها ابدا،وهي تحقيق العدل والمساوات بيننا جميعا كما ينص على ذلك القانون والدستور والدين الاسلامي الحنيف ،ثم تكريس القانون كسلطة رادعة لكل المتجاوزين والمتلاعبين بحقوق المواطنين،ورفع الحيف والضرر عن المغاربة المستضعفين وحمايتهم من الحيتان المفترسة الكاسرة الناهشة للحوم البشر ومحاربة مايسمى باقتصاد الريع والمحسوبية وتفويت الفرص للعائلة والاصدقاء وتهميش الفقراء المعدمين والحد من الشطط في استعمال السلطة ورفع الهراوات عن رؤوس الأبرياء وتخليق الحياة العامة في المستشفيات والإدارات والمحاكم وعدم حجب خيرات البلد وثرواته عن المواطنين لأنهم أحق بالاستفادة بها من غيرهم وعدم تبذير أموال الشعب في اللعب واللهو من مهرجانات فارغة معادية لرغبات الناس وثقافتهم وتربيتهم الدينية والخلقية.وحقه علينا البيعة والطاعة والامتثال لأوامر الوطن العليا.
فهل هذا كثير يا ملكنا ؟
عاش الملك.
عاش المغرب
عاش الشعب المغربي
ولا عاش من خانه.

الامين الادريسي



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news13596.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار