آخر الأخبار :
page.php?6

شبكات مافيا تهجير الأطفال الحراكة بالمغرب

مازال الدخول إلى مدينتي سبتة ومليلية يشكل حلما للعديد من الأطفال الذين يرغبون في التوجه إلى إسبانيا،مما جعل شبكات مافيا تهجيرهم تتكاثر بالمنطقة.وحسب تقدير مسؤول بوزارة الهجرة الإسبانية، أنه وصل إلى إسبانيا  حوالي 2800 طفل خلال السنة الماضية.أغلبهم متواجدين بمراكز الإيواء او ما يسميه البعض "بمراكز اعتقال الأطفال المهاجرين السريين بأوروبا" إذ أنها لا يؤطرها أي قانون لا وطني و لا أوروبي في انتهاك خطير لاتفاقية “لانزاروت” الأوربية لحماية الطفل.

إلا أن الغريب نجد أن هناك آباء وأولياء أمور الأطفال يبحثون عن هذه المافيا وتقدم لهم اموالا من اجل تهجير أطفالهم.للزج بهم في مراكز الإيواء إلى حين بلوغهم سن الرشد وحصولهم على حق الإقامة.ويكون ذلك أفضل لهم بكثير من بقائهم في حضن العائلة لأسباب اقتصادية واجتماعية.

ومن جهة أخرى ظهرت حالة جديدة بمدينة سبتة المحتلة ما أطلق عليها "الأطفال الحراكة" الشيء الذي أقلق الحكومة الاسبانية، خصوصا أن عددهم في تزايد مستمر يوما بعد يوم علما أن مركز الإيواء بالمدينة لا يتعدى قدرة استيعابه 300 طفل بينما قدرت الحكومة السبتاوية بوجود حوالي 700 طفل مغربي، في حين كشف رئيس الحكومة المحلية لمدينة مليلية، في التصريحات ، أن "عدد هؤلاء القاصرين ارتفع إلى 600، وأن مراكز الإيواء المخصصة لتوفير الحماية اللازمة لهم مليئة عن آخرها"، مما يضطر أغلبهم يبيتون في شوارع المدينتين مشردين  يجوبون الأحياء الهامشية،يقتاتون من النفايات وآخرون يلجأون إلى التسول والبعض منهم اختار السرقة والسطو واعتراض المارة بعد أن شكلوا عصابات.

و بالرغم أن الحزب الشعبي الإسباني المسير المدينة حاليا، متشدد  في قضايا الهجرة ولهذه الظاهرة.فإن الوضع بالمدينة أضحى مأساويا جدا خصوصا عندما تحول إلى ظاهرة دولية بعد لجوء اطفال من الدول جنوب افريقيا والجزائر وسوريا. إلا أن أطفال المغاربة يشكلون الأغلبية.

في حين كشف بحث ميداني قامت به جمعية إسبانية "بيسكمو"أن الأطفال الحراكة يتعرضون الى ابشع استغلال الجنسي والاغتصاب  من طرف مافيا التهجير مقابل نقلهم الى الضفة الاخرى في رحلة محفوفة بالمخاطر. يسهلون لهم الطريق عبر تسللهم للشاحنات المتوجه إلى الجزيرة الخضراء او عبر السيارات الخاصة. كما يتم استغلالهم في التنظيمات الارهابية او يتم تنصيرهم.

وأمام تزايد هذه الظاهرة هجرة الأطفال ارتفعت أصوات عدة فعاليات  الحقوقية للمطالبة بوضع حد لها مطالبة باحترام المواثيق الدولية التي تدعو لحماية حقوق الأطفال وعيشهم في بيئة سليمة.

ومن المنتظر أن يعقد  المغرب واسبانيا  اجتماع يومي 11 و 12 من شهر يونيو الجاري لمناقشة الوضع وإرجاع حوالي 300 قاصر مغربي يعيشون بمليلية المحتلة  وتسليمهم لأسرهم بالمغرب.

متابعة / نورالدين الجعباق





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news13467.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار