آخر الأخبار :
 

تغطية لحفل تأبين الراحل الاستاذ عبد القادر المجاهد

واعتبرت ذة. سلوى البردعي نائبة رئيس الجماعة أن هذا اللقاء يأتي في إطار تشجيع المبادرات الرامية إلى إغناء خزانة مناهل العرفان ، وبمناسبة إهداء عائلة الأديب والمربي ذ. المجاهد ، مكتبته إلى خزانة مناهل العرفان.<br /> وتناولت الكلمة ذة. سلوى المجاهد عن أسرة المرحوم ، مستحضرة مكانة الأب الفقيد في المشهد الثقافي والجمعوي بالمدينة ، الذي أرسى قواعد جمعية أصدقاء المعتمد رفقة رفيق دربه ذ. الشاعر عبد الكريم الطبال وفعاليات أخرى ، معتزة في نفس الآن بذلك الجيل الذي ساهم في ترسيخ معاني الجمال والإبداع والتسامح ، متوقفة على ما تشكله هذه اللحظة المؤثرة من آثار الفقد وما تحمله من مشاعر وغايات نبيلة..<br /> ومن جانبه استحضر ذ. الشاعر عبد الكريم الطبال المحطات التي جمعته بالراحل ورابطة المكان ، مضيفا أنهما كانا يشكلان عائلة واحدة مترابطة البنيان بحي ريف الأندلس ، مستحضرا الشاعر عبرها لمحطات تاريخية مديدة ، شكلت نسيجا آخر من التلاحم الأخوي ومن العمل السياسي والثقافي الهادف .. ومن ذكريات ظلت راسخة في القلب والوجدان ، معددا مكانة الراحل ومساراته ومواقفه ، ومعتبرا إياه صديق الهوى والمزاج..<br /> وأكد ذ. عبد القادر الحضري في سياق كلمته ، أن المرحوم عبد القادر المجاهد ، شكل أيقونة رفيعة من الخصال الإنسانية ، كانت في إخلاصها مرتكزة على ثقافة التسامح ومرتبطة بهموم التطلع وبالبعد الوطني. وأضاف الحضري أن الرجل كان بمثابة السند له ومن خيرة الأطر التربوية والجسر الذي بلور وعي جيله ، إذ امتاز بسعة الأفق والجدية المرنة وبمكانة المربي النموذجي الذي تجاوز الأساليب التربوية العتيقة ..<br /> واستحضر د. عبد اللطيف شهبون دلالات ومغازي هذا اللقاء ، متوقفا على رمزية وصية المرحوم بإهداء مكتبته لعموم القراء من أبناء مدينة شفشاون ، وهذا ما يشكل نوعا من الالتزام الأخلاقي للمربي المثقف ، ومدى مساهمته المعنوية في إغناء الرأسمال المادي لمدينته شفشاون .. فضلا عن أن المبادرة في حد ذاتها تعد رسالة تربوية لكل الأجيال ، في ظل طغيان الثقافة الرقمية. كما توقف د. شهبون في كلمته على سيرة المرحوم المطبوعة بمظاهر السمو والإخلاص والثبات كأستاذ ومسؤول تربوي ، ارتبط مع الجميع بالعديد من القيم والمثل التي كان يتصف بها..<br /> ومن جانبها توقفت دة. هدى المجاطي على سياقات هذا الحدث المتميز وأهميته الذي يرسخ لثقافة الاعتراف ، وقدمت قراءة في ملامح من سيرة ذ. عبد القادر المجاهد ، تناولت فيها جوانب من حياته وكتاباته وترجماته ، مبرزة دوره في المشهد الثقافي في شفشاون في فترة كانت فيها مبادرة التنوير والإبداع ، لافتة للنظر في حواضر الشمال : تطوان ، طنجة ، شفشاون والقصر الكبير..<br /> وأكد د. عبد الغفار بين ادريس أحد تلامذة المرحوم ، على أهمية تجربته التربوية الرائدة التي أسست للمدرسة العصرية بشفشاون ، متوقفا على بعض الإشارات والتصورات في هذا الصدد ، ومبرزا لأدواره التنويرية وتشجيعه لكل التلاميذ ومواكبتهم وحثهم على التحصيل والبحث العلمي ..<br /> وتوقف ذ. أحمد الفوال على أدوار الراحل وآثاره الإنسانية ، كما أثنى على مبادرة إهداء مكتبته الخاصة والعامرة لخزانة مناهل العرفان ، مضيفا أن هذه الخطوة ستظل راسخة في أذهان الجميع بما ترمز في طياتها من مشاعر النبل والإخلاص ، التي كان يتميز بها الفقيد الراحل تجاه مدينته شفشاون..<br /> هذا وتجدر الإشارة إلى أن اللقاء عرف تقديم شريط مصور عن حياة الراحل ، مع تقديم كتاب عن مساراته ، ساهمت فيه العديد من الفعاليات الثقافية والأكاديمية والإعلامية ..<br /> بقلم : عبد الجواد الخنيفي



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news13142.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار