آخر الأخبار :
page.php?6

ثقافة الإعتراف

عماد المزوار
 
لم تمرالذكرى السنوية الأولى لرحيل الأسطورة الهولندية يوهان كرويف يوم الجمعة الماضي، مرورالكرام لدى فريق إفس برشلونة الذي نظم بالمناسبة حفل تقديم للإجراء ات التي سيقوم بها تخليدا لذكرى وفاته تحت شعار:"معك تعلمنا أن نحلم، شكرا يوهان"".
وقررفريق البارصا تسمية الملعب الذي يقوم بتشييده بالمدينة الرياضية جوان غامبربمدينة برشلونة بإسم يوهان كرويف، حتى يظل مقترنا بالتكوين القاعدي للأجيال الناشئة للفريق، كما سيتم وضع تمثال للهولندي كرويف في ملعب الكامب ناوتكريما لما أسداه للفريق الكاتالوني سواء كلاعب خلال الفترة (1973ـ1978)، أوكمدرب لفريق الأحلام ـ دريم تيم ـ خلال الفترة (1988ـ 1996)، أوبابتكاره لفلسفة جديدة مستوحاة من كرة القدم الشاملة شكلت أسلوب لعب البارصا لأزيد من 20 سنة.
وفي السياق ذاته، يدرس الفريق الكاتالوني بتنسيق مع بلدية برشلونة تسمية الشارع المحيط بملعب الكامب ناوبمدينة برشلونة، باسم كرويف حتى يرتبط عنوان النادي دائما باسم الأسطورة الهولندي كرويف، وشهد الحفل الذي نظمته إدارة فريق البارصا إهداء ابن الراحل جوردي كرويف قميص والده يحمل الرقم 9 لما كان لاعبا لفريق البارصا موسم (1973ـ1974) وقاده إلى التتويج بلقب دوري الليغا الإسباني بعد قطيعة لمدة 14 عاما، بالإضافة إلى الكرة الذهبية التي توج بها كرويف في الموسم ذاته سيتم وضعهما كدلالة رمزية في متحف فريق إفس برشلونة الذي يستقبل 2 مليون زائر/ة سنويا.
وهذه الإجراء ات التي حرص فريق إفس برشلونة على تجسيدها على أرض الواقع، هي تعبيرراسخ عن قيم الوفاء والإعتراف من النادي لشخصية فريدة أحدثت ثورة في كرة القدم العالمية بأسلوب لعب هجومي يعتمد على الإستحواذ على الكرة انطلاقا من فكرة يقول فيها كرويف:"إذا كانت لدي الكرة، فالمنافس ليست عنده" أي من يمتلك الكرة هوالقادرعلى تسجيل الأهداف، وأيضا يتحدث في فكرة أخرى قائلا:
"ليس من الضروري إذا كانت لديك الكرة أن تدافع، لأن هناك كرة واحدة في الملعب"، وهي تعني أن الفريق الذي يسيطرعلى الكرة يقوم بالدفاع عن مرماه بطريقة ذكية.
ويشدد كرويف في فلسفته التقنية على أن المحورالرئيسي هي الكرة التي يجب أن تجري بسرعة، وليس بدرجة أولى أقدام اللاعبين انطلاقا من فتح مراكزاللعب لتغطية جميع أركان أرضية الملعب، وبالتالي جعل هذا الملعب كبيرعندما تمتلك الكرة، وصغيرعندما تكون الكرة لدى الآخرين، وهي أفكارشكلت موضوع دراسات علمية وأكاديمية خصوصا في فترة تدريب بيب جوارديولا لفريق إفس برشلونة أثبتت بما لا يدع مجال للشك أن الجري بدون كرة في الملعب يرهق أكثرالجانب الذهني للاعبين أكثرمن الجانب البدني، ولا غرابة أن نرى توقف بعض لاعبي الفرق المنافسة التي لعبت ضد البارصا عن الركض في الدقيقة 70 من اللقاء، لإحساسهم بالتعب الذهني الناتج عن الجري طيلة المباراة بدون كرة..
ذكرى وفاة الأسطورة الهولندي كرويف، كانت مناسبة مواتية لفريق إفس برشلونة لغرس ثقافة الإعتراف لدى الناشئة، والدفاع عن القيم الحضارية التي يدافع عنها النادي، لأن كرة القدم هي أخلاق وتربية وقيم قبل كل شيء.
 
 




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news12754.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار