آخر الأخبار :
page.php?6

حكايات مدربين أجانب سقطوا في حب مغربيات من فاريا إلى لوبيرا "3" لوران كوجير

يعرف المشهد الكروي في المغرب منذ أزيد من عقدين من الزمن، تفشي ظاهرة زواج المدربين الأجانب الحاملين للجنسيات الأوربية والأمريكية بنساء مغربيات، على الرغم مما يقال حول هذا الزواج المختلط والتحفظات بشأنه بسبب المعتقدات والعادات والديانات، وتشترط محكمة الأسرة وتشريعاتها وثيقة اعتناق الإسلام كشرط أساسي في إكمال المراسيم القانونية لزواج مغربيات من أجانب، وقد اعتنق العشرات منهم الدين الإسلامي من أجل الارتباط بزوجة مغربية، في حين يرى الكثير من رافضي هذا النوع من الزواج، أن اعتناق الإسلام يكون في بعض الأحيان إجراء صوريا فقط وغير حقيقي وينتهي بمجرد عودة الأجانب إلى بلدانهم تاركين خلفهم زوجات معلقات، لاسيما حين يتعلق الأمر بمهنة مدرب تفرض تجهيز الحقيبة يوميا تحسبا لأي طارئ، بل إن استقرار الحياة الزوجية يصبح مرهونا بالنتائج التي يحققها الفريق، وليس بالود الذي يجمع الزوجين. «الأخبار» تعيد ترتيب حكايات مدربين أجانب سقطوا في حب مغربيات من فاريا إلى لوبيرا.
لوران كوجير وصفاء العبدية
أشهر الإطار التقني الفرنسي، لوران كوجير، المدرب السابق لفريق أولمبيك آسفي لكرة القدم، إسلامه بمسجد السنة بعاصمة عبدة، بعد أن عقد قرانه على فتاة مغربية من أصول مسفيوية تدعى مريم صفا، في حفل بطقوس مغربية، بعد أن عاشا قصة حب كان ختامها زواجا.
قرر الإطار التقني الفرنسي الاستقرار في المدينة، من خلال إنشاء مشروع استثماري، حيث فتح قاعة للرياضات والترويض يستقطب الراغبين في مكافحة السمنة والحفاظ على الرشاقة، وهو مؤشر على ارتباط طويل بحاضرة المحيط (أي آسفي)، قال لوران إنه سيرتبط بتراب المدينة، سواء أظل مسؤولا تقنيا بالفريق، أم انسحب من عالم الكرة، وهو ما حصل. وبدأت علاقة كوجير بصفاء، منذ أن حل بآسفي قادما من العاصمة الفرنسية باريس، للتعاقد مع مسيري الأولمبيك المحلي، من أجل تقلد مهام مدير التكوين بمركز تكوين ناشئي نادي أولمبيك آسفي لكرة القدم في «الكارتينتغ».
وكانت أولى خيوط العلاقة قد بدأت بعد استقرار المدرب الفرنسي في آسفي، التي سبق أن زارها في دجنبر من عام 2007، قبل أن يعود إليها في شتنبر من العام الموالي للإشراف على مركز التكوين، الذي قام الملك محمد السادس بتدشينه في نونبر 2009، ليتسلم لوران مقاليد تدريب الفريق الأول للمدينة.
ويعتبر لوران كوجير، من مواليد 21 غشت 1969 بفرنسا، حيث كان من شبان مركز التكوين التابع لنادي لانس الفرنسي، ويمارس مجموعة من المهام التأطيرية ذات الارتباط بالتكوين والعمل القاعدي. .....يتبع 
متابعة



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://tetouanplus.com/news12314.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار